بعد إهانته وتهجمه على مؤسسات الدولة.. المحكمة تصدر قرارها في حق ربيع الأبلق والعدميون يشككون في نزاهة القضاء



قامت الغرفة الجنحية،بالمحكمة الابتدائية بالحسيمة،في جلستها اليوم الاثنين 25 ابريل،بإدانة ربيع الأبلق،وحكمت عليه بأربع سنوات سجنا نافذا،وغرامة نافذة قدرها عشون ألف درهم.وكانت النيابة العامة بذات المحكمة قد قررت متابعة ربيع الأبلق، في حالة سراح من أجل “الإخلال بواجب التوقير و الإحترام للمؤسسة الدستورية العليا للمملكة بوسائل الكترونية”.وقد استفاد ربيع الأبلق، فق وقت سابق،من العفو الملكي رفقة عدد من معتقلي أحداث الحسيمة،إلا أن متابعته في هذا الملف ياتي على خلفية الاساءة لمؤسسات الدولة والتهجم عليها والإخلال بواجب التوقير والإحترام للمؤسسة الدستورية العليا للمملكة، من خلال تدوينات وأشرطة فيديو نشرها على وسائل إلكترونية.وكعادتهم، يعمل بعض العدميون من أجل الاصطياد في الماء العكر، بعد صدور هذا الحكم في حق ربيع الأبلق،من خلال التشكيك في القضاء المغربي، وضرب مؤسسات العدل في البلاد، حيث يدعون على أن هذه المسألة متعلقة بحرية التعبير، ويتناسون على أنه لحرية التعبير حدود ما دامت لا تسيئ للآخر وفيها احترام للغير، وعلى ما يبدو ان العدميين لا هم لهم سوء الانتقاد من أجل الانتقاد.يشار إلى أن ربيع الأبلق، هو أحد معتقلي أحداث الريف المرحلين إلى الدار البيضاء،حيث كان محكوما بخمس سنوات سجنا نافذة،قبل أن يستفيد من عفو ملكي.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-34754.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار