أعضاء المجلس الجماعي لطنجة يرصدون اختلالات الحاصلة في عدة مرافق

أعضاء المجلس الجماعي لطنجة يرصدون اختلالات الحاصلة في عدة مرافق

 

 عبد السلام  العزاوي

وقف أعضاء المجلس الجماعي لطنجة، على مجموعة من الإختلالات في عدة مرافق حيوية بالمدينة،كوجود أبارمفتوحة تهدد السلامة الجسدية للساكنة، لاسيما بتراب مقاطعة امغوغة،وكذا غياب المراحيض العمومية بالأسواق والحدائق،مع انتشارالروائح الكريهة بالأحياء والأزقة،بسبب انتشار الأزبال، نظرا لتراجع أداء الشركتين المفوض لهما تدبير هذا المرفق الحيوي،مع عدم تفعيل الحاويات التحت أرضية، لاسيما وطنجة تعد ثاني قطب اقتصادي وطني،ومدينة سياحية، يتوافد عليها الزوار من كل بقاع العالم على مدار العام.

بحيث انتقد مستشارون جماعيون،خلال الجلسة الثانية لدورة أكتوبر لمجلس جماعة  طنجة، المنعقدة بمقر مجلس جهة الشمال، يوم الجمعة 18 من الشهر الجاري، وبشدة، طريقة تدبير العمدة محمد البشير العبلاوي،المتسمة بالعشوائية، بحكم تعامله مع الأعضاء،كتلامذة له في القسم،مما يؤدي إلى وقوع احتجاجات متكررة من طرف المواطنين المتضررين.

كما طرح الأعضاء،احتلال الرصيف العمومي، بطرق غيرمشروعة، الشيء الذي يؤثر على حركة مرور المواطنين،لاسيما الأشخاص في وضعية إعاقة،فضلا عن عزلة بعض الأحياء، جراء غياب خطوط للنقل العمومي إليها،كمسنانة الآهلة بالسكان.

إلا أن النقطة التي أفاضت الكأس،هي طرح مسألة تفويت المجلس الجماعي لطنجة، تدبيرسوق الحي الجديد المعروف بكسبارطا،إلى مقاطعة السواني، بالرغم من عدم توفر هاته الأخيرة،على إمكانيات بشرية ولوجستيكية للقيام بذلك،مما جعل أعضاء من المعارضة يعتبرون ذلك القرارسياسي،وغيرمسؤول،ولايخدم المدينة والساكنة ليلجأ العمدة الى توقيف الجلسة بسب ارتفاع أصوات بعض المواطنين المحتجين في أي شيء، ويعلن عن توقيف الجلسة الى موعد آخر لعقدها في إطار الجلسات المغلقة التي اشتهرت بها جماعة طنجة لأول مرة في تاريخها.

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار