صفقة تعبيد طريق تثير الجدل … والجمعيات تستعيد رفع تظلم إلى عامل إقليم سيدي إفني

صفقة تعبيد طريق تثير الجدل … والجمعيات تستعيد رفع تظلم إلى عامل إقليم سيدي إفني

يـُرتقب أن تـُراسل مجموعة من جمعيات المجتمع المدني بجماعة تغيرت إقليم سيدي إفني رسالة تظلم إلى كل من قائد قيادة تغيرت ورئيس دائرة لاخصاص، وعامل إقليم سيدي إفني ووالي ولاية كلميم واد نون ووزير الداخلية بخصوص الإقصاء “المتعمد” الذي اعتمده رئيس المجلس الجماعي للجماعة الترابية تغيرت بإعلانه صفقة تعبيد طريق عمومية الرابطة بين مركز جماعة تغيرت وأفا إنفلاس عبر إمهزال بتكلفة إجمالية تـُقدر بـ 150 مليون سنتيم من مالية الجماعة، بعد أن خصصها المجلس قصد عقد اتفاقية شراكة مع وزارة الداخلية لتعبيد جميع الطرق المنجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ليتم بعد ذلك استغلال هذه الميزانية لتعبيد طريق دائرته الانتخابية بعد أن رفضت وزارة الداخلية الدخول في اتفاقية شراكة مع الجماعة.
جدير بالـذكر أن هذه الطريق ثم بنـاؤها بتكلفة إجمـالية تـُقدر بـ76 مليون سنتيم خصصتها اللجنة المحلية للتنمية البشرية في ولاية المجلس الجماعي السابق لبناء دار الشباب بمركز جماعة تغيرت، وحولتها اللجنة المحلية للتنمية البشرية بـرئاسة رئيـس الجماعـة ذاته سنة 2017 لإنجـاز وبـناء الطـريق، والـتي سيتـم إعـلان عن صفـقة تعبيدها في الـ 15 من دجنبر الشهر المقبل (2019) من ميزانية الجماعة، وذلك خرقاً للقانون التنظيمي 113.14، لا سيما للمادتين 87 و88 من الباب الثالث المتعلق بالاختصاصات المشتركة.
جدير بالذكر أن هذه إعـلان الصفقة لم يتوافق مع برنامج عمل الجمـاعة، لا سيما المحور الاستراتيجي الأول المتعلق بـتقوية البنيات التحتية، خاصة المحور الفرعي المتعلـق بالمسالك والطرق والمنشآت الفنية، حيث يـنص برنامج عمل الجماعة أن بناء وتعبيد الطريق الرابطة بين مركز جماعة تغيرت وأفـا إنفـلاس عبر دوار إمـهزال على طول 5,5 كلم، سـُيكلف ميزانية 3.545.000,00 درهم، (354,5 مليون سنتيم) بشـراكة مع كل المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وزارة التجهيز، المديرية العامة للجماعات المحلية، الوكالة الوطنية لتنمية الواحات وشجر الأركَـان، وساهمت المبادرة من المشروع بـ 761.600,00 درهم (76 مليون سنتيم المخصصة لدار الشباب) فيما مساهمة الجماعة حسب برنامج عمل الجماعة هي 00,00 درهم (صفر درهم).
هـذه الصفقة وفـق بـرنامج عمل الجماعـة حسب المهتمين والمتتبعين وطبقاً لتصريحات بعـض أعضاء المجلس لا تحتـرم الأولويـات التي نص عليها برنامج عمل الجماعـة، عل سبيل المثال بنـاء وتعبيد الطريق الرابطة بين دوار إضرضورن ودوار إسيل إزمورن عبر إدصالح والتي ينص برنامج عمل على تعبيدها  في سنتي 2017 و2018 بمساهمة من الجماعة بـ150.000,00 (15 مليون سنتيم) وهو ما لم يتم، نفس الشيء بباقي الطرق التي تنتظر الساكنة فك العزلة عنها، كما هو الشأن الطريق الرابطة بين دوار إدبولخد والطريق الجهوية 108، ودوار أفا إكرامن والطريق الجهوية 108، والرابطة بين دوار أفاندلحاج والطريق الإقليمية 1919 عبر إدلحسن أوعمار ودوار ويسوسان الأكثر تهميشاً.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار