بيان استنكاري للمعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام على إثر حرق العلم المغربي في باريس

                            

     أمستردام في 30 أكتوبر 2019،

بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وعلى آله وصحبه أجمعين. وبعد:            

بيان استنكاري على إثر حرق العلم المغربي في باريس

على إثر قيام بعض الأشخاص بحرق العلم الوطني في مظاهرة بالعاصمة الفرنسية باريس يوم السبت 26 أكتوبر 2019، فإن مؤسسة المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام، تندد بهذا العمل الذي قام به شرذمة من الأفراد دعاة الفوضى والتدمير، وإنه ليس من المقبول ولا المعقول أن يحرق العلم الذي يمثل في حقيقة الأمر رمز الدولة وواجهتها، والمعبر عن استقلال الأمة المغربية وقيمها المقدسة، وعن إرادة ووحدة شعبها، كما يؤكد المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام أن تدنيس العلم الوطني لا علاقة له بحرية التعبير عن الرأي، ولا علاقة له بحقوق الناس ومطالبهم التي يسعون إليها بالطرق السلمية المشروعة التي كفلها القانون والدستور لجميع المواطنين على حد سواء. وبهذه المناسبة نهيب بالسلطات الفرنسية وفي ضوء تعهداتها والتزاماتها باعتبار الحدث وقع على أراضيها أن تقوم بواجب التصدي لمثل هذه التصرفات المسيئة، ومحاسبة كل من سولت له نفسه الإقدام على مثل هذا السلوك الخطير الذي يسيئ للبلد ولمقدسات البلد.

حفظ الله بلدنا من كل شر وأدام علينا نعمة الأمن والأمان والرخاء والسكينة والاطمئنان تحت القيادة الرشيدة والمتبصرة للملك محمد السادس حفظه الله ورعاه.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

المعهد الإسلامي دار الهدى بأمستردام

عبد الإله العمراني


شاهد أيضا
تعليقات الزوار