مالم يبح به رمطان لعمامرةوزير الخارجية الجزائرية في لقائه مع مساعد كاتب الدولة الأمريكي،جوي هود الذي زار الجزائر قبل المغرب



استقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الجزائرية بالخارج،رمطان لعمامرة،مساعد كاتب الدولة الأمريكي،جوي هود.وذكر لعمامرة في تغريدة بحسابه في موقع تويتر لتمويه الرأي العام،أن اللقاء شكل فرصة لتباحث سبل تعزيز الحوار الاستراتيجي بين الجزائر والولايات المتحدة الأمريكية،وكذا استعراض آفاق ترقية حلول سياسيةوسلمية لمختلف الأزمات التي تقوض السلم والأمن في منطقتي شمال إفريقيا والشرق الأوسط.وما لم يبح به لعمامرة ولو بالإشارة هو التحذير الشديد من الأمريكان إلى عصابة الجنرالات وعلى رأسهم شنقريحة من أي تصعيد أو إنزلاق مع المغرب قد يتسبب في تفتيت الجزائر الى دويلات وقبائل متناحرة… هذا التباغل و التحامر الجزائري فلا نهاية له و لا دواء له.ومن المعلوم حسب بلاغ الخارجية الأمريكية سيزور القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية لشؤون الشرق الأدنى جوي هود الجزائر والمغرب والكويت في الفترة من 24 إلى 29 يوليو. سيكون القائم بأعمال مساعد وزير الخارجية هود أولاً في الجزائر حيث التقى مع القادة الجزائريين لمناقشة القضايا الثنائية والإقليمية ،فضلاً عن الإعلان عن مشروع مهم للحفاظ على التراث الثقافي.وسيتوجه مساعد وزير الخارجية بالوكالة بعد ذلك إلى المغرب حيث سيلتقي بمسؤولين حكوميين مغاربة وقادة أعمال محليين وقادة المجتمع المدني.كما سيزور معرض المفوضية الأمريكية في المكتبة الوطنية بالرباط. ومن هناك سيتوجه إلى الكويت حيث سينضم إلى وزير الخارجية في رحلته إلى المنطقة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-27300.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار