السلفي الخطاب يُحذر الارهابي السابق محمد حاجب من التحالف مع الانفصاليين والخونة



حدر الحسن الخطاب، المعتقل السلفي السابق، محمد حاجب، المعتقل ضمن قضايا الإرهاب والتطرف والمقيم حاليا بألمانيا، من التحالف مع “خونة الوطن” و”الانفصاليين” وأعداء الوحدة الترابية للمملكة المغربية.
وفي شريط مصور جديد، نبه أمير تنظيم “جماعة أنصار المهدي”، التي تم تفكيكها في سنة 2006، المعتقل السلفي السابق إلى خطورة أن يضع يده في يد “خونة الوطن الذين يريدون إشعال نار الفتنة في المغرب”، مستغرباً: “كيف تضع يدك في يد علماني انفصالي في عقله لا يحب المغرب ومؤسساته، ولا يحب أي شيء له علاقة باسم الإسلام”.ودعا المعتقل السلفي السابق، والذي كان في سجن سلا مع محمد حاجب، الأخير إلى “التعقل والتأمل” والتراجع عن الاتهامات الكاذبة التي يكيلها لمؤسسات البلاد، مشيرا إلى أن المملكة احتضنت وعفت عن الكثير من القيادات التي كانت على نفس منواله.وخاطب الخطاب حاجب قائلاً: “أذكر غيرتك على المغرب، لقد سبق أن أخبرتني بأنك لن تمس المغرب بسوء يوما ما؛ لكن ما الذي غيرك وباتت خرجاتك اليوم غير محسوبة العواقب”. وزاد: “تستغلك أطراف معادية للمغرب ومعادية للدين والوحدة الترابية ولقيادة البلد بل وتعادي حتى الأهداف التي تؤمن بها أنت”.واعتبر المعتقل السلفي السابق أن ما يقوم به حاجب المقيم في ألمانيا “يسيء إلى ملف المعتقلين الإسلاميين ويضر بهم”، مردفا: “الذي وقعت فيه اليوم ليس هو الذي كنت تدافع عنه.. كنت تريد التضحية بنفسك عندما صعدت إلى سطح السجن دفاعا عن المعتقلين، واليوم تسيء إلى القضية بالتحريض والخرجات وتقبر الملف”.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-23119.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار