الضوء الأخضر لزينب العدوي لإجراء افتحاص لرؤساء جماعات اغتنوا من مشاريع المبادرة



 قريبا ستشرع المفتشية العامة للإدارة الترابية، بعدما سحبت وزارة الداخلية البساط من تحت أقدام رؤساء الجماعات، ونقلت صفقات مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية إلى الولاة والعمال، في إجراء أكبر عملية افتحاص تهم مشاريع المبادرة نفسها.وكشفت مصادر مقربة، ان زينب العدوي، الوالي المفتش العام لوزارة الداخلية، حصلت على الضوء الأخضر من عبد الوافي لفتيت، وزير الداخلية، لمباشرة عملية الافتحاص الواسعة، بعد تنامي الشكايات والتظلمات، خصوصا ضد بعض رؤساء الجماعات الذين اغتنوا من أموال الورش الملكي، وبعض رؤساء العمل الاجتماعي بالولايات والعمالات.وتسعى وزارة الداخلية من وراء ذلك، إلى الوقوف على حجم التجاوزات والاختلالات التي تعتري مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وينتظر أن تطيح عملية الافتحاص، برؤوس فاسدة، خصوصا في بعض أقسام العمل الاجتماعي، المتهمة بتمويل مشاريع وهمية لا توجد إلا على الورق.وارتفع منسوب عدد مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي لم تر النور، أو لم تجد طريقها إلى النجاح، لأسباب تتعلق بطريقة التسيير المعتمدة من قبل عدد من مسؤولي الجمعيات المستفيدة، بتواطؤ مع مسؤولين في أقسام العمل الاجتماعي.


طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-21784.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار