تشديد الاجراءات الامنية على اميرة هولندية بسبب تهديدات المافيا المغربية اشارة لرضوان التاغي



كشفت مصادر صحفية هولندية،عن تشديد الإجراءات الأمنية على الأميرة أماليا ورئيس الوزراء مارك روته وسط مخاوف من قيام جماعة إجرامية منظمة بمهاجمة أو اختطاف أحدهما.وحسب ما اوردته صحيفة التليغراف فان الشرطة توجد في حالة استنفار،بعد ظهور معلومات تشير الى تخطيط زعماء المنظمات الاجرامية،لاستهداف الأميرة ورئيس الوزراء.وتشير اصابع الاتهام في هذا المغربي رضوان التاغي،حيث اكدت معلومات على تواصله مع المتهم بقتل ثيو فان خوخ،المحكوم بالمؤبد، وتبادل رسائل مشفرة بينهما.وفي نفس السياق وصفت محامية تاغي إنيز فيسكي إتهام موكلها بأنه كان لديه خطط لاستهداف الأميرة أماليا ورئيس الوزراء مارك روته أنها “معلومات خاطئة لا أساس لها من الصحة”.وقالت فيسكي،إن موكلها “صُدم” و شكك “بشكل قاطع” في تقرير صحيفة التليخراف بأنه كان جزءًا من خطط لاستهداف الأميرة ورئيس الوزراء.

جذور المافيا المغربية



منذ العام 2012، أصبح الحديث عن المافيا المغربية مقترنا باسم جديد هو Mocro-oorlog، الذي يعني في ذات اللغة “حرب المافيا المغربية”. فقد اشتعلت حرب ضروس بين مغاربة المافيا وامتدت ساحتها إلى خارج الفضاء الأوروبي، في المغرب الأقرب وبلدان أمريكا اللاتينية البعيدة جدا. لكن بداية، ما هي قصة ما يسمى بـ “المافيا المغربية”؟لقد أخذت الهجرة من المغرب تغذي مناجم مصانع الحديد بمقاطعتي والونيا والفلاندرز ببلجيكا، ابتداء من ستينيات القرن الماضي. ولم تلبث هولندا أن أصبحت قبلة منافسة لبلجيكا، حيث كان الزخم الأكبر وافدا إليها من شمال المغرب، وخصوصا من منطقة الريف. وفي سياق ذلك، شهد عقد السبعينيات ظهور النواة الأولى لـ “المافيا المغربية”. فنتيجة للأزمة، تخلصت المناجم ومصانع الحديد والنسيج في البلدين من عمالها المغاربة على نطاق واسع.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-37324.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار