مكالمة هاتفية كانت كافية ليسقط القناع..حفيظ دراجي يسقط في فخ ميسون بيرقدار



سقط المعلق الرياضي في قنوات “بي ان سبورتس ” القطرية،الجزائري حفيظ دراجي،في فخ الناشطة السورية “ميسون بيرقدار” وذلك على خلفية تسجيل صوتي نشرته على حسابها الرسمي،مقتطف من اتصال هاتفي جرى بينهما، يكشف الوجه الحقيق للدراجي بشتمه للربيع العربي والمعارضة السورية والمغرب.الناشطة ميسون بيرقدار،هي معارضة سورية ولها اسم حركى يدعى “وسام حرة”،سورية مقيمة في ألمانيا بمدينة برلين معروفة على مواقع التواصل الإجتماعي بمعارضتها للنظام السوري،حيث اتصلت بالمعلق الرياضي حفيظ دراجي بعد الجدال بينه وبين الإعلامي فيصل القاسم،على أساس أنها من القصر الرئاسي لتبلغه تحيات وشكر بشار الأسد، فما كان على دراجي الا انه سارع الى الرد عليها ب:” هذا واجب بلغيه سلامي وراه كنحترموه ..” مبديا رغبته في زيارة سوريا.الدراجي ورغم ان الاتصال كان حول سوريا والجدال بينه وبين فيصل القاسمي الا انه كان وفيا لقسم الكابرانات ببسط عقيدة العداء للمغرب حيث لم يترك من قاموس الشتم للمغرب مفردة إلا ورددها.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-37057.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار