بيدرو سانشيز: ”ندرك أن المغرب يعاني أيضًا من مشكلة ضغط الهجرة..ونشيد بتعاونه لصد “الاعتداء العنيف والمنظم” من طرف المهاجرين السريين”



نوه رئيس الحكومة الإسبانيةبيدرو سانشيز،اليوم الجمعة24يونيه،بتعاون المغرب لصد “الاعتداء العنيف والمنظم” الذي شهده السياج الحدودي لمليلية،أثناء محاولة اقتحامه من طرف مجموعة من المهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء.وعبر سانشيز خلال كلمة له،في مؤتمر صحفي ببروكسيل،عن تضامنه مع عناصر قوات الأمن الذين،تعرضوا لعدة إصابات خلال هذه الأحداث.وأبدى رئيس الحكومة الإسبانية امتنانه لـ”التعاون الاستثنائي” مع المغرب في مواجهة هذا الاعتداء الذي قال إنه “يظهر الحاجة إلى الحفاظ على أفضل العلاقات مع هذا البلد”.وشدد رئيس الحكومة الإسبانية،على ضرورة الإدراك أن “المغرب يعاني أيضًا من مشكلة ضغط الهجرة بسبب وصول مواطنين من دول إفريقية أخرى،وخاصة من منطقة غير مستقرة للغاية مثل منطقة الساحل”.وتابع ذات المسؤول الإسباني،أن “قوات الأمن المغربية عملت بجد لمحاولة منع هذا الاعتداء العنيف المنظم بشكل جيد، والذي تم التفاعل معه بشكل جيد من قبل قوات الأمن”.وتمكن ما مجموعه 133 مهاجرا غير نظاميا،اليوم الجمعة من الدخول إلى مليلية،بعد اقتحامهم للسياج الحدودي،باستعمالهم العنف ضد قوات الأمن،مما أدى إلى إصابة 106 أشخاص، 49 من أفراد الحرس المدني و57 في صفوف المهاجرين.هذا وقد أصيب يوم أمس الخميس مامجموعه 116 عنصرا مغربيا من مختلف قوات الأمن،في اشتباكات مع حوالي 500 مهاجرا من دول إفريقيا جنوب الصحراء كانوا يتجمهرون في الغابات المجاورة لمدينة مليلية،استعداد لاقتحام السياج الحدودي.






شاهد أيضا


تعليقات الزوار