تعلميات صارمةمن والي جهة طنجة تطوان الحسيمةمن أجل تحرير فضاءات الملك العام بمنطقتي مسنانة والعرفان 1و2 التي استغلها بعض الباعة الجائلين والمحلات التجارية بدون ترخيص





بتعلميات صارمةمن والي جهة طنجة تطوان الحسيمة،باشرت السلطات المحلية التابعة للملحقة الإدارية الـثامنة بتنسيق مع رئيس الدائرة الأمنية 11و باشا الدائرة الحضرية بوخالف وعناصر القوات المساعدة بمدينة طنجة،صباح اليوم الاثنين 9 ماي الجاري، حملة تمشيطية واسعة بمنطقة العرفان 2 التابعة لنفوذها،من أجل تحرير فضاءات الملك العام التي استغلها بعض الباعة الجائلين والمحلات التجارية بدون ترخيص.هذه الحملة التي شملت أحياء العرفان 2 وبوخالف،جاءت إثر الشكايات الكثيرة التي تلقتها السلطات من طرف الساكنة وأرباب المحلات التجارية وكذا سكان المنطقة،عبر فيها هؤلاء عن امتعاضهم الشديد لكون الظاهرة أصبحت منتشرة بكثرة في أحيائهم،ما أدى إلى خلق حالة من الفوضى والإزدحام.وأضاف المسؤول ذاته،أن هذا التدخل الذي جاء حماية لحق المواطنين في المرور الآمن،أسفر عن هدم واجهة محلات غير قانونية وحجز عدد من المواد،بالإضافة إلى عدد من العربات المجرورة المستعملة من طرف الباعة المتجولين،مشيرا إلى أنه تم قبل ذلك توجيه مجموعة من الإنذارات لهذه الفئة من أجل الإبتعاد عن البيع في هذه المناطق المحظورة كالأرصفة والطرق العمومية،إلا أن بعضهم لم يستجب للإنذارات الأمر الذي توجب معه التدخل لإيقاف هذه الظاهرة.يذكر أن مدينة طنجة تعيش على وقع العديد من الحالات المشابهة في مجموعة من الأحياء والمناطق الكبرى،الأمر الذي إستدعى معه إتخاذ مجموعة من الخطوات الضرورية في سبيل تحرير الملك العام،حيث سيكون الأمر موضوع نقاش واسع في إطار بلورة ميثاق المدينة،من أجل الخروج بحل يرضي جميع الأطراف.والجدير للدكر أن منطقة مسنانة أصبحت مدينة داخل طنجة بسبب التوسع العمراني،والكثافة السكانية،تنتظر من المديرية العامة للأمن الوطني لترقيتها الى منطقة أمنية واحداث دائريتين للشرطة قصد التغطية الأمنية للأحياء الجديدة التي تعرف نسبة متطورة من الجريمة بمخالف انواعها.الى جانب شقق مشبوهة معدة للدعارة،والهجرة السرية.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-35110.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار