وزير الخارجية الإسباني يرفض اتهام المغرب ويؤكد عدم وجود دليل على تورطه في قضية بيغاسوس



كشف وزير الخارجية الإسباني، خوسيه مانويل ألباريس، اليوم الجمعة، أن المسؤول عن اختراق هاتف رئيس الوزراء، بيدرو سانشيز، ووزيرة الدفاع، مارغريتا روبلز، ليس بالضرورة دولة، ولكن يكون “نوع آخر من الكيانات”، كما أوردت وسائل إعلام إسبانية مختلفة.وفي الوقت الذي تتهم فيه بعض الجهات المغرب بالوقوف وراء عملية اختراق هواتف المسؤولين الإسبان، أوضح رئيس الدبلوماسية الإسبانية أن بلاده “لم تتحدث عن بلد خارجي، بل عن جهة خارجية، خارج مؤسسات الدولة”.ووفق ذات المسؤول، فإنه “لا وجود لأي دليل” على أن المغرب له يد في هذا الاختراق، كما أعرب عن رفضه لهذا الاتهامات التي قد تضر بالعلاقات بين البلدين، في الوقت الذي تعرف فيه “مرحلة جديدة من الثقة” .



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-34961.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار