هذه خطة وزارة التربية لدعم التلاميذ بعد إضرابات “أساتذة الأكاديميات”



بعد العطلة المدرسية المقبلة،تباشر وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة تقديم حلول وإجراءات “عملية” لمواجهة غياب “أساتذة الأكاديميات” بسبب“الإضرابات” المتتالية،لاسيما في العالم القروي.وقال مصدر مطلع لطنجة بريس،إن “الوزارة منكبة على إعداد خارطة طريقة بالتنسيق مع جمعيات أولياء التلاميذ من أجل الخروج من الوضعية الراهنة المتسمة بكثرة الإضرابات والاحتجاجات”،مبرزا أن “هناك مبادرات جهوية على مستوى جميع الأكاديميات من أجل معالجة مشكل الإضرابات”.وأوضح المصدر ذاته،الذي آثر عدم الإفصاح عن هويته،أن “هناك تعبئة قوية للأساتذة من أجل تعويض التلاميذ المتضررين،خاصة في العالم القروي،حيث تتم الاستعانة بأساتذة المنظومة التعليمية لإجراء حصص مسائية للتلاميذ في الداخليات والمدراس الجماعاتية”.وشدد المصدر على أن هناك تفاوتا على مستوى نسبة الإضراب بين مختلف الأكاديميات،موردا أن “جهة الدار البيضاء سطات على الرغم من توفرها على قاعدة كبيرة من أطر الأكاديميات،إلا أنها تسجل نسبة ضئيلة من حيث المشاركة في الإضرابات”.وكشف المصدر الوزاري،وجود مبادرات على مستوى بعض الأكاديميات كما هو الحال في مراكش،حيث “تتم الاستعانة بأطباء ومهندسين ومتقاعدين،في إطار مبادرة أصدقاء المدرسة،من أجل تقديم دروس الدعم للتلاميذ”.وشدد على أن “الأقاليم الجنوبية تسجل أكبر نسبة من حيث المشاركة في الإضرابات”وقال: “على صعيد الوزارة لم يتم اتخاذ أي قرار مركزي،بل إن هناك مبادرات على المستوى الجهوي بالتنسيق مع جمعيات الآباء وأولياء التلاميذ”.وبخصوص الاستعانة ببعض الأطر في سياق برنامج “أوراش”،قال المصدر عينه:“تتم مدارسة البرنامج في خطوطه العريضة وسيتم اتخاذ القرارات مباشرة بعد العطلة الدراسية المقبلة”.وأوضح أنه ستتم الاستعانة بجميع الإمكانيات التي يتيحها برنامج “أوراش” من أجل العمل على تقوية التعليم الرقمي في البوادي،وإيجاد صيغة لضمان العدالة المجالية ومعالجة مشكل الإضرابات.كما يروم هذا البرنامج، “توفير عرض الدعم المدرسي المجاني لتحسين التعلمات والاستدراك ومعالجة التفاوتات التربوية،وخلق بيئة حاضنة ومشجعة للتعلم”.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-34233.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار