تخوف إسباني جزائري من إنشاء المغرب وإسرائيل قاعدة عسكرية مشتركة قريبة من مليلية ومغنية



تبعد القاعدة العسكرية عن مليلية بمسافة 68 كيلومتر تقريباوعن مغنية الجزائرية بـ 180 كيلومتر.ذكر موقع“إسبانيول” أن المغرب وإسرائيل يعتزمان تشييد قاعدة عسكرية في بلدة أفسو(شمال شرق المغرب)تبعد عن مليلية بمسافة 68 كلم تقريبا وعن مغنية الجزائرية بـ 180 كلم،وترى الجزائر وإسبانيا أن كل تعاون أو اتفاق بين المغرب وإسرائيل يهدد أمنهما.وأثار مشروع بناء قاعدة عسكرية في بلدة أفسو،إقليم الناظور،وغير البعيدة عن مطار العروي الدولي،مخاوف السلطات الإسبانية،التي رأت في الموضوع تهديدا أمنيا لمدينة مليلية،التي تبعد عن هذه المنطقة بحوالي 68 كيلومترا.وذكرت أن مصادر استخباراتية أجنبية،حذرت من هذا المشروع،الذي يتجاوز،وفق تعبيرها،اتفاقيات إبراهيم التي جرى توقيعها،في أكتوبر من العام المنصرم،مع الولايات المتحدة الأمريكية.وأبدت الجريدة الإسبانية نفسها تخوفها من أن تعزز هذه الشراكة الاستراتيجية،الطيران الحربي المغربي،عبر تطوير وإنتاج الطائرات بدون طيار،حيث تعمل البلدان،على إعداد مشروع لصناعة هذه الطائرات بالمغرب،وإنتاج أكبر عدد ممكن منها بالمغرب،على اعتبار أن إسرائيل تعد أحد المصدرين الرئيسيين لطائرات “الدرون” الحربية،على مستوى العالم.وأبدت الجريدة الإسبانية نفسها تخوفها من أن تعزز هذه الشراكة الاستراتيجية،الطيران الحربي المغربي،عبر تطوير وإنتاج الطائرات بدون طيار،حيث تعمل البلدان،على إعداد مشروع لصناعة هذه الطائرات بالمغرب،وإنتاج أكبر عدد ممكن منها بالمغرب،على اعتبار أن إسرائيل تعد أحد المصدرين الرئيسيين لطائرات “الدرون” الحربية،على مستوى العالم.ومن المقرر أن يزور وزير الأمن الإسرائيلي،بيني غانتس المغرب نهاية الشهر الجاري للقاء وزير الشؤون الخارجية،ناصر بوريطة،ومسؤولين بينهم عبد اللطيف الوديي الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-30735.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار