وثيقة سرية خطيرة” تزلزل وزارة الدفاع الجزائرية وشنقريحة يعتقل رئيس مخابراته الجنرال محمد قايدي .



وثيقة سرية مسربة تفيد أن جماعة مسلحة مجهولة،نصبت كمينا في منطقة قرب الحدود مع دولة مالي.حيث أسفر الهجوم على فصيل عسكري يتكون من 30 جندي عسكري يقودهم الملازم الأول (ر.م) عن مقتل 13 جندي فيما 4 جنود تعرضوا لجروح بالغة و 10 جنود تعرضوا لجروح طفيفة.الجنرال شنقريحة أصدر أوامر رسمية لقاضي التحقيق لمجلس الاستئناف العسكري في البليدة، لإيداع الجنرال محمد قايدي رئيس المخابرات الحربية الجزائرية ورئيس دائرة الاستعلام والأمن والتحضير لأركان الجيش الوطني الشعبي الحبس المؤقت.القاضي أمر كذلك بالتحقيق مع اللواء محمد عجرود قائد الناحية العسكرية السادسة،في قضية “تبديد أسلحة وذخيرة حربية ومخالفة التعليمات العامة العسكرية”،كما أمر القاضي سحب جواز قائد الناحية العسكرية السادسة.وبحسب ما أكده الإعلام الجزائري،إلى أن الوثيقة التي تنشرها طنجة بريس،احدثت رجة كبيرة داخل وزارة الدفاع،الأمر الذي أجبر قائد أركان الجيش الفريق “شنقريحة”،على تقديم تصريح أثناء زيارته للناحية العسكرية الثانية بوهران.وأكد من خلاله أن العدالة ستفتح ملفات قضايا فساد كبرى في وزارة الدفاع عرفتها الجزائر خلال السنوات الأخيرة،قبل أن يكشف أن العدالة ستشرع أيضا في سلسلة من التحقيقات،ستمتد إلى قضايا فساد سابقة،وفق تعبيره.



شاهد أيضا


تعليقات الزوار