توقيف وزيرة الخارجية الليبية مباشرة بعد عودتها من الجزائر.من طرف المجلس الرئاسي الليبي



بعد عودتها من الجزائر حيث التقت بنظرائها الجزائري والتونسي بحيث تمت مناقشة مسألة عقد حلف مغاربي عبر إقصاء موريتانيا والمغرب بدون أن تنسق مع السلطات الليبيةدون تنسيق مع المجلس الرئاسي،لذلك قرر المجلس الرئاسي الليبي توقيف وزيرة الخارجيةالمنقوش عن العمل،ويقول أن قرار إيقاف وزيرة الخارجية جاء نتيجة انفرادها بملف السياسة الخارجية دون التنسيق مع الرئاسي تمنع وزيرة الخارجية من السفر خارج البلاد إلى حين انتهاء التحقيقات.حيث أعلنت المتحدثة باسم المجلس الرئاسي الليبي نجوى وهيبة مساء يوم السبت،أن المجلس الرئاسي أوقف وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش احتياطيا وأحالها للتحقيق.وكشف المجلس الرئاسي الليبي أن نجلاء المنقوش منوعة من السفر خارج ليبيا إلى حين انتهاء التحقيقات والبت فيها من المجلس الرئاسي.وذكرت وهيبة أن المجلس اتخذ قراره بسبب “انفراد المنقوش بالسياسة الخارجية دون التنسيق معه بالمخالفة للاتفاق السياسي”وخصوصا بعد اللقاء الأخير مع رمطان لعمامرة تطرقت فيه لأمور خارج تخصصها قد تضر بسياسة ليبيا الخارجية.كما جاء في بيان للمجلس الرئاسي الليبي أنه سيتم تشكيل لجنة تحقيق مع المنقوش الموقوفة احتياطيا، على أن تقدم اللجنة تقريرا في أجل أقصاه 14 يوما من تاريخ صدور القرار.وجاء هذا القرار بعد عودة اسم مسؤول المخابرات الليبي السابق أبوعجيلة مسعود ليطفو على السطح من جديد بعد إعلان طرابلس استعدادها لتسليمه للولايات المتحدة على خلفية تهم بتورطه في تفجير طائرة أمريكية فوق لوكربي الإسكتلندية عام 1988.وقالت وزيرة الخارجية الليبية نجلاء المنقوش،إن الحكومة تنوي التعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية لتسليم المطلوب في قضية لوكربي.وأضافت الوزيرة في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي” يوم الأربعاء،أن الحكومة الليبية تتفهم ألم وحزن أسر ضحايا الحادث،لكنها بحاجة إلى احترام القوانين،وفق تعبيرها.وأصدرت جبهة النضال الوطني في ليبيا بيانا يوم السبت استنكرت فيه تصريحات وزيرة الخارجية نجلاء المنقوش،حول تسليم المواطن الليبي أبوعجيلة مسعود.وقالت جبهة النضال الوطني إنها تعتبر ذلك السلوك يتعارض مع القوانين والأعراف الدولية والقيم الوطنية وروح الإسلام.وأضافت أن ملف قضية لوكيربي قد تم إغلاقه منذ سنوات باتفاقية معلنة وتعهد كتابي من الرئيس الأمريكي،وتم الإفراج عن كل من تم اتهامهم ظلما وتبرئتهم.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-30284.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار