الجواز الّلقاحي يُشكل وثيقة رسمية آمنة ومعترفاً بها من طرف السلطات يسمح بالتنقل مابعد11 ليلا وبين المدن



أكد وزير الصحة والحماية الاجتماعية،خالد آيت الطالب،أن المغرب يفصله أقل من خمسة ملايين شخص ملقح لبلوغ المناعة الجماعية ضد كوفيد-19.وكشف الوزيراليوم الثلاثاء في إجابته على الأسئلة الشفهية بمجلس المستشارين،على أن الحكومة تطمح إلى تلقيح 80 في المائة من مجموع الساكنة.وقال آيت الطالب،أن الحصيلة الإجمالية للمغاربة الملقحين، تجاوز الـ24 مليونا ممن تلقوا الجرعة الأولى من اللقاح المضاد للفيروس.وأضاف المصدر ذاته أن أزيد من 22 مليون مواطن تلقوا الجرعة الأولى والثانية من اللقاح،مشددا على ضرورة التسريع من سير عملية الحملة الوطنية للتلقيح.وقال آيت الطالب في معرض جوابه على أسئلة المستشارين البرلمانيين خلال أسئلة جلسة الأسئلة الشفاهية اليوم الثلاثاء 02 نونبر الجاري،إنه من غير المقبول أن نطالب المواطنين في الشارع العام بضرورة الإدلاء بجواز التلقيح من أجل التجول،لكن من الواجب على المواطن الإدلاء بجواز التلقيح،تلقائيا،من أجل الولوج إلى الإدارات العمومية والفضاءات العامة من أجل حماية موظفي ومستخدمي هذه الفضاءات”.وتابع “في إطار جهود الاستجابة للوباء،سبقتنا دول كثيرة إلى اعتماد مقاربة الجواز الصحي، أو جواز التلقيح، للسّماح للأفراد بارتياد الفضاءات العامّة وفق التّدابير الاحترازية المعهودة”.وأوضح المسؤول الحكومي نفسه أنه “طيلة هذه المدّة،كان النّقاش العمومي قائماً – وطنيا – قبل شهور بخصوص اعتماد هذا الجواز من عدمه،حيث أعلنت السّلطات العمومية، بمنطق الاستباقية،منذ مطلع منذ شهر يونيو الماضي،استحداث جواز تلقيحي يسمح لمتلقي جرعتين من اللقاح المضاد لفيروس كورونا الجديد،بالتنقل دون قيود داخل البلاد والسفر إلى الخارج.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-30099.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار