المضيق والفنيدق: استياء المصطافين من استمرار بعض المظاهر والتجاوزات استمرار البعض من هواة ممارسة رياضة “جيت سكي” في استغلال الأماكن المخصصة للسباحة



 في انتظار قارار عاملي،استياء المصطافين من استمرار بعض المظاهر والتجاوزات التي تشوه جمالية شواطئ المضيق والفنيدق..حيث عادت بعض مظاهر التسيب والفوضى التي عانى منها المصطافون في فترات سابقة لتعم من جديد شواطئ المضيق والفنيدق مع انطلاق موسم الاصطياف الحالي، فإن بعض الاختلالات والتجاوزات التي تتكرر سنة بعد أخرى تبقى من النقط السوداء التي تشوه جمالية وسمعة الشواطئ..من بين هذه المظاهر التي تقلق راحة المصطافين استمرار البعض من هواة ممارسة رياضة “جيت سكي” في استغلال الأماكن المخصصة للسباحة لمزاولة هذا النشاط الرياضي المحظور، حيث امتعض المصطافون من إصرار البعض على استعمال المحرك المائي، رغم قرار المنع من طرف السلطات الإقليمية..
أصبح يفرض على المسؤولين التعامل مع هذا التحدي بشكل حازم خاصة أن استعمال المحركات والدراجات المائية في مكان السباحة يشكل خطرا على صحة وسلامة المصطافين،حيث شوهدت المحركات المائية وهي تجوب مياه البحر إلى جانب المصطافين وفي أماكن السباحة مما نتج عن ذلك خلق مضايقات كبيرة للمصطافين، بسبب الضجيج والضوضاء الذي تحدثه المحركات،وكذا بسبب ما تشكله هذه الأخيرة من مخاطر قد تتسبب في بعض الاصطدام لا قدر الله ببعض المصطافين. ونلاخظ للأسف الشديد اطفال صغار يقودون هذه الدرجات المائية (جيت سكي)وهم غير مؤهلين لقيادة هذه الدرجات المائية.





شاهد أيضا


تعليقات الزوار