الرسالة الموجهة إلى القاضي الإسباني الذي يترأس محاكمة غالي المتهم بإرتكاب جرائم حرب. من الأمريكية IRINA TSUKERMAN بصفتها محامية في مجال حقوق الإنسان، طلبت منه عدم الاستسلام للضغوطات السياسية وتحقيق العدالة والإنصاف لضحايا التعذيب والاغتصاب.”



أعلنت وسائل الإعلام الإسبانيةبمدريد أنّ زعيم جبهة “البوليساريو” الانفصالي ابراهيم غالي سيغادر إسبانيا ليل الثلاثاء على الساعة1و40دقيقة بتوقيت اسبانيا على متن طائرة فرنسية .تم كراؤها من جنوب فرنسا و ستصل إلى مطار بابلونا حوالي الساعة 1ونصف ليلا و من المنتظر مغادرة اسبانيا فجر هذا اليوم بعدما تم رفض الطائرة الجزائرية ظهر اليوم ومنعها دخول الأجواء الاسبانية عندما كانت فوق جزيرة ابيزا،. حيث أثار استقباله من قبل اسبانيا لتلقّي العلاج على أراضيها ،أزمة مع المغرب.وقالت الحكومة الإسبانية إنّ غالي “خطّط لمغادرة إسبانيا هذه الليلة على متن طائرة مدنية من مطار بامبلونا” في شمال البلاد، من دون أن تحدّد وجهة هذه الطائرةالفرنسية،مكتفية بالقول أنّها أخطرت السلطات المغربية بهذا الأمر.وفي وقت سابق من اليوم الثلاثاء تم الاستماع غالي في شكويين قدمتا ضده في ملفي “تعذيب” وارتكاب “إبادة”، ولم يتخذ القاضي الإسباني أي اجراء بحقه تاركا له حرية مغادرة إسبانيا بعدما تسبب وجوده فيها بأزمة بين الرباط ومدريد.وأدخل الزعيم الانفصالي مجرم الحرب في 18 أبريل أبريل إلى المستشفى في لوغرونيو، بهوية مزورة وجواز سفر دبلوماسي جزائري، بسبب مضاعفات جراء إصابته بكوفيد-19، وأدلى بشهادته عبر الفيديو من مستشفى هذه المدينة الواقعة في شمال إسبانيا لأحد قضاة المحكمة الوطنية العليا في مدريد. وقالت الناشطة الحقوقية الأمريكية : إنهاضربة لحقوق الضحايا و اختيار طريق غير سليم التدبير الازمة.ونقدم  “النسخة الإنجليزية للرسالة الموجهة إلى القاضي الإسباني الذي يترأس محاكمة غالي المتهم بإرتكاب جرائم حرب. من IRINA  TSUKERMAN بصفتها محامية في مجال حقوق الإنسان، طلبت منه عدم الاستسلام للضغوطات السياسية وتحقيق العدالة والإنصاف لضحايا التعذيب والاغتصاب.”وبعد أن بهدل المغرب (البعض) وتركهم أضحوكة في إفريقيا وفي المغرب العربي وشنع بهم في العالم كله بعد حادثة معبر الگرگرات والإعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء، ها هو يفضح إسبانيا ويبرهن للإتحاد الأوروبي أنه يضم بين أعضائه دولة هي في الحقيقة من دول العالم الثالث وليست من دول العالم الاول بعد أن ضبطتها المخابرات المغربية متلبسة بالتزوير بالتواطؤ مع دولة من دول العالم السابع وبين أنها لا زالت محكومة من فلول فرانكو وأن القضاء بها غير مستقل وأنها لم تشف بعد من عقدة المغرب كما لم ولن يشفى (البعض).



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-25767.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار