تفاصيل حركة إعادة الإنتشار الداخلية لمسؤولي الأمن بمراكش



أشّر المدير العام للأمن الوطني، عبد اللطيف الحموشي،  الأربعاء 14 أبريل الجاري، عن مجموعة من التعيينات الجديدة في مناصب المسؤولية بمصالح الأمن العمومي بمدينة مراكش.وقد همت التعيينات الجديدة، سبعة مناصب جديدة للمسؤولية، من بينها تعيين رؤساء دوائر للشرطة ورئيسين لمصلحتين لحوادث السير بمنطقة أمن سيدي يوسف ابن علي ومنطقة المحاميد وكذا منطقة المدينة جيليز بمراكش.وقد تم الحرص في عملية الترشيح لشغل هذه المناصب الأمنية، على اعتماد معايير الكفاءة والانضباط المهني والشخصي، وذلك ليتسنى للجيل الجديد من المسؤولين الأمنيين التنزيل الأمثل للإستراتيجية الأمنية الجديدة التي تروم خدمة أمن المواطن، عبر تدعيم الإحساس بالأمن، وتجويد الخدمات الشرطية المقدمة للمواطنين، وتوطيد المقاربة التواصلية وتعزيز الانفتاح المرفقي لمصالح الأمن.وتأتي هذه التعيينات في سياق مواصلة الدينامية الداخلية في تدبير الموارد البشرية الشرطية، والتي تراهن من خلالها مصالح الأمن الوطني على الاستفادة من كفاءات أمنية شابة ومتمرسة وقادرة على تحمل مسؤولية ضمان أمن المواطن وسلامة ممتلكاته.كماشهدت مصالح الامن بمراكش خلال اليومين الماضيين، حركة تنقيلات واسعة شملت مجموعة من الداوئر والمناطق الامنية والمصالح، و ذلك في اطار الدينامية الداخلية في تدبير الموارد البشرية.وشملت الحركة الداخلية التي تراهن من خلالها مصالح الأمن بمراكش على الاستفادة من الكفاءات الأمنية، وتوظيفها بالشكل الملائم لتطورات الوضع الامني بمختلف مناطق المدينة الدائرتين الاولى والثانية والثالثة والرابعة الى جانب الدائرتين السادسة والتاسعة، والدائرتين 19 و22 وبعض المصالح بولاية امن مراكش الى جانب مصالح حوادث السير بالمنطقتين الاولى والثانية.ومن ضمن ابرز التنقيلات الداخلية التي ميزت الحركة الداخلية، تعيين العميد أنور رياحين على رأس الدائرة الامنية الاولى قادما اليها من الدائرة 22، فيما عين على رأس الاخيرة صالح اومغار الرئيس السابق للدائرة السادسة، التي صار على رأسها العميد حسن الدراجي، فيما تبادل كل من رئيس الدائرة 9 و الدائرة 19 مناصب المسؤلية، وصار بموجب ذلك العميد أسكتي رئيسا للدائرة 19، فيما عوضه العميد قاسم على رأس الدائرة 9 بمنطقة سيدي يوسف بن علي.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-24582.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار