مليشيات البوليساريو استغلوا صفة لا جىء.وخدعوا 3000 جزائري ببيعهم سيارات مستوردة من اسبانيا بوثائق مزورة



في قضية أشعلت غضب الشعب الجزائري،حيث تم النصب على أكثر من 3000مواطن جزائري… بعدما انكشفت جماعة الشر تتكون من مليشيات البوليساريو تحمل يافطة لا جىء تنشط في الاتجار بالسيارات المستعملةو المستوردة من اسبانيا معفية من الضرائب،حيث قضت محكمة “عين تموشنت” في الجزائر بأحكام تتراوح بين المؤبد و3 سنوات سجنا نافذا في حق متورطين بشبكة يتزعمها “ضباط” في جبهة “بوليساريو” الإنفصالية، كانت تنشط في الاتجار بسيارات مستوردة من إسبانيا ومعفاة من أداء الرسوم الجمركية استغلالا منهم لصفة “لاجئين” والتي انفجرت بعد ثبوت اتجار انفصاليين بسيارات  مستعملة ومسجلة في إسبانيا يجري نقلها عبر الخط البحري الرابط بين مدينتي فالنسيا ومستغانم منذ 2017، حيث كان أفرادها يستفيدون من صفة “لاجيء” للحصول على تسهيلات نظير نقلها نحو مخميات العار لكن يجري تحويلها للبيع في السوق الجزائرية.دون أن يؤدوا الرسوم  الضريبية الواجبة للجمارك في الجزائر.أفراد الشبكة التي يتورط فيها أشخاص نافذون في جبهة “بوليساريو” زوروا الوثائق الثبوتية للسيارات المذكورة،وثبت تورط محسوبين على الجبهة الانفصالية في الاتجار بأزيد من 3000 سيارة،استغلالا منهم للامتيازات التي خولتها لهم عصابة الجنيرالات الجزائرية،والتي جعلت العديد من المواطنين ينخدعون ويقتنون منهم سيارات مستعملة مزورة.واللافت،وأن السلطات الجزائريةولا المحكمة صدرت حق التعويض المواطنين الجزائريين الذين خدعهم المهربون، باعتبار المواطن الجزائري من الدرجة الثانية والبوليساريو من الدرجة الأولى يتمتعون بالحماية من قبل كابرانات الجزائر،.هذه الفضيحة الى جانب الوضع الكارثي الذي يعيشه المواطنون ،في غياب شبه تام لمادة الحليب،وارتفاع اسعار المواد الغذائية،وغياب السيولة النقدية من الأبناك وتأخر اللقاح،دفع نشطاءالى الانتفاضة في بعض الولايات،والحاق خسائر بمجمع سونطراك للغاز،وتوقيف الدراسة ببعض الجامعات والخروج للشارع في مسيرات…الوضع أصبح لايبشر بالخير،وشعارات ترتفع هنا وهناك تنادي بصوت واحد((جزائر مدنية لاعسكرية  )).كما يستعدون للمظاهرة الكبرى يوم22فبراير والتي سترجع الحراك الشعبي الى الشارع.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-22945.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار