كورونا أزمة ستنتهي، ولكن.. :بقلم الاستاذ محمد رضوان رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء



كورونا أزمة ستنتهي، ولكن.. :بقلم الاستاذ محمد رضوان  رئيس المكتب الجهوي للودادية الحسنية للقضاة بالدار البيضاء

 

 

 



يشهد العالم الآن بأسره بشهادة منظمة الصحة العالمية، هجوم أقوى فيروس عرفه تاريخ البشرية، لم ينفع معه علاج لحد الساعة، وهو فيروس كورونا أو كوفيد 19 الذي استطاع أن يصيب ويفتك بأرواح الكثير من الناس بمختلف بقاع الكرة الأرضية،
ولم تصمد أمامه حتى كبريات الدول المعروفة بتقدمها العلمي والطبي والتكنولوجي، فهذا رئيس وزراء دولة إيطاليا يصرح للعلن بأن حلول الأرض لمواجهة هذا الوباء العالمي انتهت بالنسبة لإيطاليا والأمر متروك للسماء،
ورغم الأخبار التي نقرأها هنا وهناك عن التوصل إلى لقاح فعال يقينا شر هذا الداء، لا زال الأمر يحتاج إلى تأكيد رسمي من طرف منظمة الصحة العالمية، وفي انتظار ذلك لم يبقى لنا سوى الوقاية كأفضل علاج في هذه المرحلة للتقليل من حجم انتشار الوباء وتجنب خطورة أضراره، وذلك باتباع النصائح والتدابير الوقائية الطبية التي تفرض عدم الاختلاط بين الناس وترك مسافة الأمان عند التواصل وغسل اليدين بالماء والصابون وتعقيمهما بالمطهر الكحولي وارتداء القفازات والكمامات الطبية عند الاقتضاء…وغيرها من التدابير الوقائية الأخرى،
وإذا كان هذا هو الوجه المظلم لداء كورونا، فإن له وجها مشرقا آخر باعتباره كأي أزمة من الأزمات تخرج أحسن ما فينا وقد تكشف حتى عن أقبح مساوئنا، أفلم يقال بأن {الأزمات تكشف عن معادن الرجال}، حيث تتبعنا عن كثب عبر مختلف منصات التواصل الاجتماعي المواقف الإنسانية العظيمة التي طبعت تصرفات مواطني العديد من الدول التي ابتليت بالداء، كيف تطوع الأشخاص المعافين في دولة الصين لنقل الدواء إلى المرضى المصابين وكيف فتحوا منازلهم كمستشفيات للعلاج رهن إشارة الأطقم الطبية وكيف التزموا بالتحذيرات الوقائية الطبية لتفادي تفشي المرض بكل ثبات وانضباط، وحتى مع إقرار تدبير حظر التجول شاهدنا كيف أن المواطنين في إيطاليا واسبانيا تغنوا عبر شرفات منازلهم بالأناشيد الوطنية والمعزوفات الموسيقية وشكروا الأجهزة والأطقم الطبية الساهرة على امنهم وصحتهم،
والمغرب بدوره لم يشذ عن هذه القاعدة، حتى قبل أن تصل إليه عدوى كورونا، حيث بادر جلالته نصره الله إلى إعطاء أوامره المولوية السامية بإحضار الطلبة المغاربة من مدينة ووهان الصينية في عز الأزمة، وتكلف جلالته برعايتهم بعد دخولهم أرض الوطن وتسليمهم لأسرهم سالمين معافين، وبعد تسجيل حالات انتقلت اليها العدوى أمر جلالته بإحداث صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا، بعدما ضخ فيه حفظه الله ملياري درهم من ماله الخاص، وكيف هبت مختلف مؤسسات الدولة إلى المساهمة بدورها في ميزانية الصندوق في تعبير تضامني قوي جدير بأصول وتقاليد وأعراف المغاربة عبر مر العصور، والذين كلما اشتدت عليهم الكروب والمصائب إلا وازدادوا ايمانا وتضامنا وقوة وشموخا، ومن بينهم أعضاء المجلس الأعلى للسلطة القضائية اللذين تبرعوا براتب شهر وكافة قضاة المملكة الذين تبرعوا بنصف رواتبهم الشهرية بمختلف رتبهم ودرجاتهم، دون الحديث عن باقي المواقف التضامنية لمختلف أفراد وفعاليات المجتمع، بين من صال وجال الدروب للتحسيس والتوعية ومن فتح مصحاته ووضعها رهن إشارة وزارة الصحة لاسعاف وعلاج المرضى، وغيرهم كثير…
وانطلاقا من واجب الودادية الحسنية للقضاة كجمعية قضائية مهنية مواطنة، تهمها مصلحة الوطن والمواطن، فقد بادر رئيسها منذ الإعلان عن صندوق تدبير جائحة فيروس كورونا إلى اطلاق حملة جمع تبرعات بين صفوف القضاة، واللذين كانوا عند العهد وفي الموعد،
كما انه حرصا من الودادية الحسنية للقضاة على مصلحة القضاة وسلامتهم باعتبارهم يقدمون خدمات ذات ارتباط وثيق بمصلحة المواطن، وتتسم بالديمومة والاستمرارية، فقد بادر مكتبها الجهوي بالدار البيضاء بتوجيهات من السيد رئيس الودادية إلى وضع برنامج استعجالي يروم تأمين وتزويد مختلف قضاة محاكم الدائرة القضائية بسائر أدوات السلامة والوقاية من جائحة فيروس كورونا {مطهرات كحولية/قنينات صابون معقم/قفازات طبية/ كمامات طبية..} شرع في تنفيذه هذا اليوم على صعيد مختلف محاكم الدائرة القضائية بالدار البيضاء والتي تم تزويدها بالمطلوب، علما أن هذه العملية ستستمر بشكل تدريجي طيلة فترات الأزمة حتى تنفرج بإذن الله.
ستنتهي أزمة كورونا ولا شك لأن لكل شيء نهاية، وأن من أنزل الداء أنزل الدواء…لكن لا ينبغي أن تفقدنا هذه الأزمة إنسانيتنا وآدميتنا وإيماننا بأن في تضامننا قوتنا، فالأزمة ستنجلي وسينظر كل واحد منا في عين الآخر فإما يعانقه عناق المشتاق أو يقول له اليك عني ماذا فعلت لي عندما كنت بحاجة اليك…وللحديث بقية
حرر بتاريخ 20/03/2020

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-14434.html

 

 

 

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار