جمعية وسطاء و مستثمري التأمين بالمغرببخصوص تدبير أزمة جائحة كوفيد-19

جمعية وسطاء و مستثمري التأمين بالمغرببخصوص تدبير أزمة جائحة كوفيد-19

 

 

 

أكادير في 19 مارس 2020

تذكر جمعية وسطاء ومستثمري التأمين بالمغرب، بأن بلدنا يمر حاليا بفترة أزمة، الأمر الذي يتطلب مشاركة قوية وتعاونًا بين مختلف شركات التأمين والوسطاء والسلطات، للتغلب على هذا الوضع. وعليه فشركات التأمين مدعوة للامتثال للقانون ولتعليمات السلطات العامة

وتسجل الجمعية الموقف السلبي وصمت شركات التأمين اتجاه وسطائهم، بخصوص التعاطي مع الأزمة الحالية، وكذلك تسطير الإجراءات الواجب اتبعاها لتدبير أزمة جائحة كوفيد- 19. وترى الجمعية أن قرار شركات التأمين بإغلاق أبوابها ، وحماية مستخدميها فقط ، والتخلي عن وسطاءها في إدارتهم للزبناء، غير كافٍ ولا يفي بالالتزامات التنظيمية و التجارية وقبل كل شيء الأخلاقية تجاه زبناءها وشركائها.

وقد توصلت الجمعية بعدة مطالب من مختلف وسطاء المملكة و التي تتعلق بما يلي:

1– عدم توفر غالب الوكالات على منتجات التعقيم ومعدات الحماية لخدمة زبناء التأمين.

2– غياب تدابير وقائية يطبقها الوسطاء لتجنب إصابة  المستخدمين والزبناء بالفيروس.

3– الامتناع عن  توريد بوليصات تأمين الإجباري على السيارات لوكالات التأمين.

4- غياب التواصل حول السياسات المتبعة من طرف شركات التأمين بخصوص إدارة أزمة جائحة كوفيد-19

5– الضغط على الوسطاء من أجل استخلاص أقساط التأمين، دون الأخذ بعين الاعتبار الظروف التي تمر بها المملكة.

ومن خلاله، تدعو الجمعية شركات التأمين إلى تقديم إجراءات استثنائية لضمان الاكتتاب وتسيير الإجراءات وتحصيل الأقساط، مع مراعاة التوجهات السيادية للمملكة في مكافحة فيروس كوفيد 19. وباعتبار بأن عمليات التأمين من اكتتاب و تدبير ملفات الحوادث و التحصيل تتطلب معالجة عدد مهم من الوثائق التي يتم جلبها من خارج مكاتب الوكالات. وعليه تصر الجمعية أن يرتبط عمل الوسطاء و العاملين معهم و زبنائهم على مبدأ صفر خطر على صحتهم.    

ونظرا لصعوبة الوضع المالي الناجم عن جائحة كوفيد 19 على جميع الفاعلين الاقتصاديين في المملكة بصفة عامة و على وسطاء التأمين بصفة خاصة، وعلى هذا النحو، تطلب الجمعية تأجيلًا استثنائيًا لفترات الاسترداد لمدة 3 أشهر، قابلة للتجديد اعتمادًا على حالة كل وسيط، على شاكلة المبادرة التي اتخذها القطاع البنكي في المغرب بنفس المناسبة.

وتتأسف الجمعية عن غياب الفدرالية المغربية لشركات التأمين و إعادة التأمين و الشركات المشكلة لها، في اقتراح تدابير ملموسة وواقعية في إدارة هذه الحالة الاستثنائية، وفي إطار أوسع، غياب أي جهود لها في الإجراءات التي شاركت فيها جميع المقاولات الوطنية و المتمثلة في مساهماتها الأخيرة في الصندوق الخاص بتدبير جائحة “فيروس” كوفيد 19.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-14241.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار