حي وراء القدس على مشارف نهاية تهيئته بفضل التتبع اليومي لعامل الإقيلم

 

حي وراء القدس  بالحسيمة على مشارف نهاية تهيئته بفضل التتبع اليومي لعامل الإقيلم

 

 

 

تعرف جل مشاريع برنامج الحسيمة منارة المتوسط تقدما كبيرا في الأشغال، حيث أشرفت الكثير من المشاريع على نهايتها، وما عدا ذلك فإن السلطات تحث على مضاعفة جهود الفاعلين في أفق استكمال وإنجاز هذه المشاريع في وقتها المحدد، حيث ستكون سنة 2020 حاسمة على اعتبار أن جل المشاريع ستنتهي الأشغال بها وسيتم الشروع في استغلال العديد من مرافقها.

ونشير إلى أن جل هذه المشاريع سيكون لها وقع على الساكنة بما في ذلك المشاريع الثقافية والرياضية، وغيرها من المرافق الأخرى ذات العلاقة مباشرة بالمواطنين، وذلك بإشراف السيد عامل الإقليم  فريد شوراق ،الذي لا يدخر جهدا في تتبع ومواكبة هذه المشاريع ميدانيا بشهادة ساكنة المنطقة،  حيث وضع حدا للمشوشين السماسرة، باعتبار ان الورش الملكي يهدف بالدرجة الأولى إلى إدماج الحسيمة في النسيج التنموي،

ومن بين المشاريع الهامة التي أصبحت على مشارف الإنتهاء لتهيئ حي وراء القدس ،الذي تحول فعلا إلى معلمة، بسبب التدخل المباشر للسيد العامل فريد شوراق الذي ظل يتفقد الحي منذ انطلاق اشغال تهيئة الحي وتزويده بالماء الشروب والكهرباء، ناهيك عن تصفيف الشوارع والأزقة، حيث اختفت الحفر والأتربة التي ظلت تشكل هاجسا لدى الساكنة.

ومن خلال جولة داخل حي وراء القدس، يبدو أنه لم يتبق سوى ربط  وتبليط المدخل الرئيسي للحي لتكتمل الأشغال، التي تسير حسب ما هو متفق عليه، سواء بين مكونات الحي أو اللجان المشرفة على تتبع مشاريع منارة المتوسط.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-13295.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار