مطالب التدخل لوالي الجهةعامل طنجةأصيلة لوقف استفحال معضلة البناء العشوائي بالجماعتين القرويتين أقواس برييش وأحد الغربية



تعيش الجماعتين القرويتين أقواس برييش وأحد الغربية،بعمالة طنجة أصيلة،على وقع استفحال معضلة البناء العشوائي،حيث توجه أصابع الاتهام بشكل مباشر نحو قائد المنطقة.ومنذ حوالي سنة،تعيش هاتين الجماعتين على إيقاع خروقات غير مسبوقة في مجال التعمير عبر استفحال البناء العشوائي، وكأنها خارج القانون، بينما السلطات في المنطقة تكتفي بوضع أصابعها على عيونها وآذانها وفمها، في تطبيق حرفي لنظرية: لا أرى..لا أسمع..لا أتكلم..!ويستفحل البناء العشوائي في عدة مناطق بهاتين الجماعتين،وكلها تحت نفوذ القائد الذي التحق بعمله قبل حوالي سنة،والذي لا يبدو أنه استوعب بما يكفي خطورة البناء العشوائي على البلاد والعباد.وفي كثير من الحالات يتم استغلال بعض رخص الإصلاح الجزئي والبسيط من أجل البناء الكامل،وكل ذلك يحدث أمام العيون المغمضة للسلطة.كما أن هناك الكثير من البنايات التي لا تتوفر أصلا على رخص البناء،والتي يستمر بناؤها عدة أسابيع أو عدة أشهر،من دون أي تحركات زجرية من جانب السلطات.وأدى هذا الوضع إلى حالة كبيرة من فوضى التعمير في المنطقة،وهي حالة تذكر بزمن السيبة في هذا المجال.وينتظر السكان تدخلا حازما من جانب ولاية طنجة، خصوصا وأن الوالي الجديد لجهة طنجة بدأ مهامه قبل وقت قصير فقط،وهو ما يجعل من محاربة البناء العشوائي في هذه الفترة مسألة حيوية.كسابقه الوالي محمد مهيدية.



              

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-46101.html

 

 

 

 

 

 






شاهد أيضا


تعليقات الزوار