استغراب الرأي العام ومتتبعوا الشأن المحلي بإمزورن لبيان الكتابة الاقليمية لحزب الورد

من مصادر متطابقةوعليمة،تابع الرأي العام بالحسيمة باستغراب،بيان الكتابة الاقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي بإمزورن يطالب عامل اقليم الحسيمة،باتخاذ الاجراءات المسطرية بشكل استعجالي لحل مجلس جماعة امزورن،الذي يشهد حالة “بلوكاج” منذ أشهر.الكتابة الاقليمية للإتحاد الاشتراكي،وطالبت عامل الاقليم بتفعيل مقتضيات المادة 72 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات،بسبب الظروف التي تعيشها المدينة،والتي تمر بأزمة خانقة.وذكر الحزب في بيان له،أن عجلة التنمية متوقفة تماما،مع انتشار احتلال الملك العام وغرق الاحياء،والأزقة في المتلاشيات،والنفايات.والحقيقة التي يعرفها المتتبعون للشأن المحلي،وأضافت نفس المصادر،التي أوضحت لنا :أن البيان جانب الصواب.ولقد تم افتحاص عام لجميع قرارات مجلس امزون،من طرف المفتشية العامة للمجالس المحلية،بطلب من السيد عامل الاقليم،والتي دامت اكثر من شهرين،وقاموا بجرد جميع الخروقات،وستاخذ المساطير التصحيحية،والجزرية مجراها،عند الانتهاء من الجوانب القانونية.وأن اعضاء الكتابة الإقليمية،على علم بهذه الامور،لكن استبقوا الاحداث،وتم نشر بيان موجه للراي العام يقول،بأن الدولة تحركت،بعد بلاغ الاتحاد الاشتراكي.مع الأسف ترى الهيآت المدنية والجمعوية،ومستشاري الأحزاب،أن هذا البيان الصادر عن الكتابة الإقليمية لحزب الاتحاد الاشتراكي بإمزورن،استسبق الأحداث..وتؤكد نفس المصادرالعليمة،أن العمالة،ووزارة الداخلية،قامت،وتقوم باشغالها طبقا للقانون،وليس انطلاقا من بيانات الاحزاب السياسية.باعتبارها الساهرة عن تدبير الشأن الترابي.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-43979.html




شاهد أيضا
تعليقات الزوار