جمعية تستنكرالتصرف الوحشي في واقعة تعذيب وتسميم10قطط لحظة واحدة بالناظور





استنكر المكتب الإداري لجمعية موشي بنميمون للتراث اليهودي وثقافة السلام،قيام شخص بحي المنزه،بقتل العشرات من القطط عن طريق تسميمها بشكل عمدي،دون مراعاة حالتها في هذا الجو البارد،والذي تبحث فيه القطط عن مكان دافىء يحميها من قساوة البرد والمطر،.وشدد المكتب الإداري للجمعية،في بيان لها،على أن ما قام به المعني،يعد جريمة وفيها تحد صارخ لكل المواثيق الدولية والإنسانية التي تحرم قتل أي حيوان بريء،.واعتبر المصدر ذاته واقعة التسميم التي تعرض لها عدد كبير من القطط بالحي المذكور تصرفات إرهابية.وطالب المكتب الإداري لجمعية موشي بنميمون للتراث اليهودي وثقافة السلام،السلطات المحليةوالساكنةوكذا الجمعيات بضرورة التدخل من أجل الوقوف ضد هذه الأعمال التي وصفها بالإجرامية،والتي تسيء للساكنة وللمغرب،ومعاقبة كل شخص قام بإبادة الحيوانات.يشار إلى أن،عدد القطط التي تم تعذيبها وتعرضت للتسميم ناهزت 10 قطط،حسب ما أكدته مصادر مطلعة.وكانت موجة غضب واسعة،أثارها إقدام شخص يقطن وسط مدينة الناظور،بتعذيب القطط وقتلها باستعمال السم،لدى عموم ساكنة المدينة.وأكد مواطنون،أن ما قام به المعني،يعتبر تصرفا وحشيا يفرض على الجميع التصدي له،خاصة وأن جميع المواثيق الدولية توصي بالاعتناء بها كما دعا الدين الإسلامي إلى تقديم الرعاية اللازمة لها.وفي واحد من المشاهد المثيرة للسخط والغضب،قام شخص يقطن وسط مدينة الناظور،بتعذيب القطط وقتلها باستعمال السم،الأمر الذي أثار موجة استنكار واسعة من طرف السكان.وقال أحد المواطنين في تصريح لـ”طنجة بريس”،أن هذا السلوك الوحشي قام به أحد جيرانه خلف عمارة المنزه بوسط مدينة الناظور.وتساءل “كيف يسمح ضمير إنسان سوي أن يعذب مخلوقات أليفة وينهي حياتها بهذه الطريقة البشعة؟داعيا السلطات إلى فتح تحقيق لاتخاذ الإجراءات اللازمة في حق الفاعل”.وينص الفصل 602 من القانون الجنائي المغربي،أن كل من قتل أو بتر بغير ضرورة أي حيوان من الحيوانات المستأنسة الموجودة في أماكن أو مباني أو حدائق أو أراض،يعاقب بالحبس من شهرين إلى ستة أشهر حبسا نافذا، وغرامة مالية.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-39830.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار