إطلاق أقمار صناعية جديدة.. خبير:توجه استراتيجي يعزز حضور المغرب على المستوى الدولي



كشفت تقارير إسرائيلية عن اتجاه المملكة لتعزيز قوتها وإمكاناتها في مجال الفضاء من خلال التخطيط لإطلاق أقمار صناعية جديدة بتعاون مع الولايات المتحدة الأمريكية،وفرنسا وإسبانيا.وحسب ما أكدته صحيفة “إسرائيل ديفينس”،فإن المملكة تسعى من خلال هذا التوجه إلى تطوير قدراتها الفضائية للاستفادة منها في العديد من المجالات وعلى رأسها المراقبة والرصد وتجويد القطاع الفلاحي.كما أن هذه التوجهات ستساعد على ضمان أمن واستقرار المملكة،وتعزيز تواجدها الدولي،خاصة وأنها تستخدم هذه التقنية لجمع المعطيات والمعلومات الاستخباراتية التي تساعدها على ضبط التحركات المشبوهة من جهة وربط شراكات مع دول وازنة من جهة أخرى.وفي هذا السياق أكد إحسان الحافظي، خبير الدراسات الأمنية والاستراتيجية،في تصريح صحفي،أن “التعاون على مستوى التكنولوجيا المتطورة في مجال الصناعات وإطلاق الأقمار الاصطناعية بين الدول المذكورة،يكرس التقارب الذي بدأ قبل سنتين سواء على المستوى الثنائي بين المغرب وإسبانيا،أو على مستوى الاتفاقيات الإبراهيمية بين إسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية والمغرب”.واعتبر الأستاذ الجامعي،أن “المغرب هو الرابح والمستفيد الأول من هذه الشراكة،خاصة مع وجود توجه نحو تنويع الصناعات العسكرية للبلاد، وتحديدا الصناعات التي تقوم على التكنولوجيا المتطورة،وأهمها صناعة الطائرات بدون طيار”.وأضاف المتحدث،أن مثل هذه “الاتفاقيات تكرس التوجه الاستراتيجي للمملكة، فهي تعد عامل استقرار في المنطقة وتعكس الرؤية الاستراتيجية للمغرب”.وأوضح إحسان الحافظي،أن المغرب في تنويعه لشركاته لا يكتفي فقط بالإطار الاقتصادي للشركات،بل يعمل على توسيعها وتطويرها لتشمل التعاون العسكري والاستخباراتي والأمني وغيرها”.“المغرب يشكل عامل استقرار لإفريقيا التي تعاني من انتشار العديد من الأنشطة والحركية الجماعية للجماعات المتطرفة،وبالتالي وجود تقنية الأقمار الاصطناعية من شأنه أن يحد من هذه المخاطر”،يقول خبير الدراسات الأمنية والاستراتيجية.وتابع: “بالفعل الجميع يشيد بالدور الاستخباراتي للمملكة،سواء على المستوى الإقليمي أو القاري،والمغرب هو طرف في العديد من الشراكات الثنائية،ومتعددة الأطراف ذات الطبيعة الأمنيةوقال،“المغرب وفر العديد من المعطيات الاستخباراتية التي أدت إلى إفشال العديد من العمليات الإرهابية في مجموعة من دول العالم وعلى رأسها دولا غربية”.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-39691.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار