الأجهزة الأمنية بمدينة مرتيل جعلت الصيف علامة ناجحة أمنيا



سعيد المهيني



شكلت المنطقة السياحية الشمالية بوطننا قطب الرحى في حلقة الاقتصاد الداخلي هذه السنة. وعرفت منطقة تمودة باي ومدينة مرتيل بالخصوص اقبال عدد كبير جدا من السياح. جعل منها الرقم الاول داخليا .وحسب المعطيات الأولية فإن المليون سائح حل في هذه الفترة بمدينة المجاهد ,,وادي مرتين. او مرتيل. مشكلا معادلة اقتصادية هامة انعشت الحركة التجارية بمختلف فروعها وساهمت في رفع بعض ضرر. فترة جائحة كورونا وتداعياتها السلبية على حياة واقتصاد الساكنة المحلية
وادا كانت الايجابيات قد شكلت النقطة الاهم في فترة السياحة لهذه السنة رغم الضغط الكبير. فانه من الواجب الوقوف على عدة اعتبارات ساهمت في انجاح فصل الصيف بتمودة باي وفي هذا المقال سنتطرق الى النقطة الاهم على أن نعالج باقي المحاور في مقالات قادمة.الامر يتعلق وبكل تجرد بدور الأجهزة الأمنية بالمنطقة وعملها الدؤوب حتى مرت فترة الصيف بسلام .على المتابع أن يقارن الوضع ليعرف حقيقة العمل الجبار لأجهزة الأمن هنا.فمرتيل مثلا مدينة يصل عدد سكانها في الشتاء. الى حوالي 70الف نسمة ليرتفع بشكل جنوني في فصل الصيف القصير الى المليون واكثر.وشاطىء مرتيل وحده .حوالي خمس كلمترات.يعرف مثلا توافد اكثر. من 80الف سباح.دون الحديث عن باقي إحياء المدينة التي تمتد على مسافات كبيرة بعد ظهور مركبات واحياء سكنية ضخمة في مناطق متعددة من مرتيل .وكان على الأجهزة الأمنية بقيادة.رئيس المفوضية.عبد الوهاب الطاهري وبتنسيق مع رئيس المنطقة الأمنية لعمالة المضيق الفنيدق وبتوجيه من والي أمن تطوان ، الوقوف على مختلف نقط السوداء بالمدينة طيلة النهار والليل وحتى الساعات الاولى للفجر.إذمعروف ان مرتيل اصبحت مدينة الليل في الصيف واليها يقدم السياح من المدن المجاورة كذلك .واذا أخدنا في الاعتبار أن السياح القادمين يشكلون خليطا من كل المناطق ومن كل المواصفات،فإننا نعرف أن المسؤولية كانت جسيمة.وقد سجل السياح بارتياح نجاح الأجهزة الأمنية بالمدينة والمنطقة في جعل الصيف المرتيلي.علامة ناجحة أمنيا.إذلم تسجل اية انفلاتات كبيرة أو مشاكل أمنية خطيرة .
ان نجاح اية منطقة رهين كما اسلفنا بمعطيات متعددة ولكن الجانب الأمني يعد حلقة الوصل والركيزة الأساسية المعول عليها .ويمكننا ان نقول ان الادارة الأمنية بدءا من والي الأمن السيد محمد الوليدي ورئيس المنطقة الامنية لعمالة المضيق الفنيدق و رئيس مفوضية امن مرتيل عبد الوهاب الطاهري ومرورا بباقي عناصر الأجهزة الأمنية المختلفة قد نجحت فعلا وحققت الطفرة الإيجابيةوهي تستحق التنويه والتقدير.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-37015.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار