أمانديس طنجة:مشروع نظام نقل مياه الصرف الصحي لساحل المحيط الأطلسي محور طنجة-أصيلة



أنهت أمانديس أشغال مشروعها الضخم المتمثل في إزالة التلوث بالساحل الأطلسي جنوب طنجة، حيث قامت أمانديس تم الشروع مؤخراً في تشغيل نظام نقل مياه الصرف الصحي من مدينة أصيلة نحو محطة معالجة المياه العادمة بوخالف.وفيما يلي، ورقة تقديمية لهذا المشروع الهام الذي سيمكن من القضاء نهائياً على التلوث بالساحل الأطلسي على امتداد محور أصيلة-طنجة.  

هدف المشروع:

في إطار مشروع إزالة التلوث بالساحل الأطلسي جنوب طنجة، قامت أمانديس بإنجاز أشغال نظام نقل مياه الصرف الصحي من مدينة أصيلة نحو محطة معالجة المياه العادمة بوخالف.

ومن أجل تنفيذ هذا المشروع، تم توسيع محطة معالجة المياه العادمة بوخالف، بسعة إضافية تبلغ 32000 متر مكعب في اليوم، أي أكثر من 3 أضعاف السعة السابقة، لتصل إلى قدرة إجمالية تبلغ 42800 متر مكعب في اليوم.

 أثر المشروع:

يتم حالياً تجميع مياه الصرف الصحي بمدينة أصيلة التي كان يتم تصريفها في البحر خلف حي للا رحمة، والتي تقدر بحجم 5000 متر مكعب في اليوم، وتحويلها باستخدام نظام التحويل هذا إلى محطة التصفية بوخالف.سيؤدي هذا المشروع إلى تحسين جودة مياه الاستحمام وتعزيز الواجهة الساحلية وزيادة الجاذبية السياحية لمدينة أصيلة ومحور أصيلة -طنجة الساحلي. يهدف هذا المشروع الضخم إلى تحسين جودة الحياة لفائدة ساكنة مدينة أصيلة وجماعة أقواس برييش    و7 دواوير تابعة لجماعة حجر النحل، والحفاظ على الصحة العمومية والقضاء على الروائح الكريهة والمزعجة الناتجة عن تصريف المياه العادمة الخام.

الساكنة المستفيدة:

يبلغ عدد السكان المعنيين بالمشروع يصل إلى 50000 نسمة.

مكونات المشروع:

التحويل الخاص بأصيلة:

يتكون المشروع من:

  • إنشاء ثلاث محطات ضخ:

○ محطة للا رحمة: 109 لتر / ثانية ،

○ محطة واد غريفة: 250 لتر / ث ،

○ محطة تهادرت: 285 لتر / ثانية.

  • تقوية وتدعيم خمس محطات ضخ قائمة:

○ محطة الضخ المرسى R3 : 114 لتر / ثانية ،

○ محطة جيلمار: 117 لتر / ثانية ،

محطة القطري ديار: 160 لتر / ثانية ،

○ محطة السبيطة: 180 لتر / ثانية



○ محطة ابن بطوطة: 200 لتر / ثانية.

 

  • مد 23 كلم من القنوات بأقطار تتراوح بين DN 400 مم و DN 800 مم
  • بناء حوالي 1.1 كلم من الأنفاق.
  • كما يتضمن المشروع عبور 3 وديان بتقنية الحفر الموجه.

مدة تنفيذ المشروع:

استغرق الانتهاء من هذا العمل ما يقرب من 36 شهرا.

وتم تنفيذ المشروع بفضل التعبئة الشاملة لكافة الطراف المعنية المتدخلة بدعم خاص من قبل السلطات.

تكلفة المشروع:

بلغت التكلفة الإجمالية للمشروع 117 مليون درهم.

الشركات المشاركة:

استدعت أمانديس حوالي عشرين شركة متخصصة من أجل القيام بدراسات ومساعدة تقنية ومعمارية، ومد القنوات والحفر وإنشاء الأنفاق، وبناء وتجهيز محطات الضخ…

كما تم إجراء دراسات الأثر البيئي لمحطات الضخ.

خصوصية المشروع:

يمثل نظام نقل المياه من الساحل الجنوبي أصيلة- طنجة إلى محطة معالجة المياه العادمة بوخالف عدة خصائص، منها أساساً:

– تحقيق عبور الأودية (الحلو وغريفة وتهادرت) بتقنية الحفر الموجه.

– وجود منسوب المياه الجوفية والأرض الرملية التي تطلبت:

  • استخدام دعامات صفائحية لحماية وتثبيت الخنادق بالنسبة للقنوات.
  • إنشاء محطتي ضخ تهادرت وغريفة باستعمال ما يعرف بتقنية القطع.

– استعمال فقط الأنابيب من البولي إيثيلين عالي الكثافة (PEHD) والبولي كلورور الفينيل (PVC) وتجنب الأنابيب الخرسانية لكونها معرضة للتحلل بفعل التفاعلات الكيميائية مع غاز كبريتيد الهيدروجين.

المعيقات والصعوبات المواجهة – تعاون السلطات:

من بين المعيقات المواجهة خلال مرحلة الأشغال:

– القيود التقنية المتعلقة بوجود الماء والعوائق الجيوتقنية التي تطلبت تغيير خيار الممر المحتفظ به كحل أساسي لمتغير أنابيب HDPE DN 800 المموجة من خلال تنفيذ ذلك عن طريق الحماية بوضع ألواح داعمة  وتكسية الأرضية والردم بالجرافيت.

–  معيقات تقنية متعلقة بوجود طوق كثيف على طول المقطع بين محطة الضخ المخطط لها ، محطة الضخ تهادرت” والربط على مستوى الشبكة الحالية لمحطة الضخ غيلمار والتي تطلبت تغيير المسار وبالتالي تحقيق تقاطعان مع الطريق الوطنية رقم 1 بحفر أفقي  مع أنابيب محمية بأغماد فولاذية.

– معيقات وجود شبكات اتصالات دولية.

– المعوقات المتعلقة باستقرار خط السكة الحديد التي تطلبت دراسات جيوتقنية ومراقبة طبوغرافية

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-36757.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار