أنوال المعركة التي مرغت أنف المستعمر الإسباني بالوحل



ذة. حميدة الجازي القيمة على فضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطنجة



خلد الشعب المغربي ومعه أسرة المقاومة وجيش التحرير يوم الخميس 21 يوليوز2022 الذكرى 101 لمعركة أنوال الخالدة، والتي مرغ فيها المقاومون المغاربة بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي ، أنف المستعمر الإسباني بتراب الوطن المقدس.وبالعودة إلى جذور هذه المعركة الخالدة فلابد لنا أن نطل من نافذة مطلع القرن العشرين وبالضبط في الفترة الممتدة من 1907-1912 حيث قاد المقاوم محمد أمزيان ببسالة ورباطة جأش، حركة سجلت بطولتها بمداد من الفخر والاعتزاز في سجل الملاحم الوطنية في مواجهة المستعمر الغاشم، حقق فيها انتصارات وبطولات وظل صامدا في وجه الغطرسة الاستعمارية، إلى أن سقط شهيد الوطن يوم 15 ماي 1912.لتعقب ذلك حركة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي التي انطلقت سنة 1919، حيث اتخذ من أجدير بالحسيمة قاعدة ومركزا لقرارته الحربية [1]واستطاع في وقت وجيز أن يحشد عددا لا يستهان به من المقاومين الأشاوس، المؤمنين بقدسية الدفاع عن الوطن، الذين سجلوا انتصارات باهرة زعزعت الاستقرار النفسي الذي كانت تشعر به اسبانيا، باعتمادهم على منهج  حربي عسكري مختلف يدعى حرب العصابات والهجومات السريعة ، وذلك باستهداف مراكز قوات الاحتلال الإسباني ، وهو تكتيتك حربي استهدف استنزاف طاقات الجيش الإسباني وأثار الذعر والارتباك في أوساطه، دون أن  ننسى الموجهات المباشرة التي تم خوضها كمعركة أغربيا وظهر أبران ومعركة أعروي.مواجهات ضارية كبدت الجيش الإسباني خسائر لا يستهان بها وبعثرت أوراقه وأربكت حساباته مما استدعى حضور الجنرال سلفستر الذي كان معروفا آنذاك بحنكته العسكرية لفك الحصار عن قواته، لكنه رجع وهو يجر أذيال الخيبة بانسحابه إلى مليلية، ولم يسلم من المجاهدين الذين لاحقوه بقيادة البطل محمد بن عبد الكريم الخطابي، حيث تمت المواجهة الكبرى يوم 21 يوليوز 1921 ، يوم المعركة العظيمة التي أسالت مداد الكتاب والباحثين ، المعركة البطولية التي وقف فيها أبناء الريف، تلك الربوع الشماء المجاهدة، بقوة وبطولة استثنائية في  وجه العنجهية الاستعمارية الإسبانية وأطماعها التوسعية.لقد تمكن المجاهدون من هزيمة جيش تجاوز تعداده 20 ألف جندي بكامل عدته الحديثة بين مثلث لم يكن احدهم يذكره لا في الجغرافيا ولا في التاريخ ، انه مثلص “اغريبن وأدهار ابران أنوال الذي أصبح أشهر من نار على علم…. انه المثلث الذي انهارت فيه اسبانيا التي فقدت 950 ضابطا و 20300 جندي بين قتيل وجريح ومفقود وأسير بمجموعة من المجاهدين تقدر في أبلغ المبالغات ب 5000 شخص.[2] إلا انهم استطاعوا الظفر بالنصر وكبدوا الإسبان في هذه المعركة 16000 عسكري إسباني بما فيهم ضباط القيادة العامة وانتحر الجنرال سلفستري…وغنم المجاهدون  عتاد كثير  : 150 مدفعا ثقيلا، من فئة 65و 75و 77 وهمسة وعشرون ألفا من البندقيات  وعشرة ملايين  من الرصاص والقنابل وتموين ضخم من المواد المختلفة.إن معركة أنوال تعتبر لا محالة واحدة من أهم المعارك الحاسمة في تاريخ الوطن، وكان لها صدى بالغ على الصعيد الوطني العربي والدولي وأثرت لا محالة في الوضع السياسي في إسبانيا  كما عززت موقع المقاومة الريفية وهو ما جعل هذه الأخيرة تواصل حربها صامدة مرابطة على حدود سنة 1926.كما كان لهذه المعركة صدى كبير في الصحف العالمية الكبرى مثل الديلي اكسبريس الإنجليزية والديلي ميل  وغيرها….من المنابر الإعلامية التي أشادت بشخصية المجاهد محمد بن عبد الكريم الخطابي وبحنكته العسكرية.إننا اليوم ونحن نستحضر هذه الذكرى العزيزة على قلوب كل المغاربة نقف عند دلالتها ورمزيتها، ونستلهم العبر والدروس منها لتنوير أذهان الناشئة والأجيال الجديدة، وتحصينهم وترسيخ قيم الوطنية والمواطنة في نفوسهم، من خلال الأنشطة المتنوعة التي تروم ذلك  بفضاء الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير بطنجة، على غرار باقي فضاءات الذاكرة التاريخية للمقاومة والتحرير الممتدة عبر ربوع بلادنا. دفاعا عن ثوابتنا اومقدساتنا الدينية والوطنية، ورغبة في السير قدما بوطننا تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله، بعزم واقتدار لإعلاء صروح الوطن والرقي به.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-36273.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار