مشرع بلقصيري .. عامل الإقليم يعطي انطلاقة عملية تحويل الشمندر السكري للموسم الفلاحي الحالي



عامل إقليم سيدي قاسم والمدير العام لمجموعة كوسومار ورئيس غرفة الفلاحة لجهة الرباط سلا القنيطرة يشرفون على إعطاء انطلاقة عملية تحويل الشمندر السكري للموسم الفلاحي الحالي:
أشرف السيد الحبيب ندير عامل إقليم سيدي قاسم صباح اليوم الخميس على إعطاء انطلاقة عملية جني الشمندر السكري للموسم الفلاحي الحالي بمشرع بلقصيري…. بحضور السيد رئيس الغرفة الفلاحية لجهة الرباط – سلا –القنيطرة محمد اليحياوي ورئيس منتجي النباتات السكرية بالمغرب، المدير العام المنتدب لمعامل السكر لمجموعة كوسومار حسن منير، مدير مؤسسة البحث والتنمية والابتكارفي العلوم والهندسة، ممثلي المكتب الجهوي للاستثمار الفلاحي بجهة الغرب، رؤساء المصالح الأمنية و الخارجية ، رجال السلطة المحلية، رؤساء الجماعات الترابية بالإقليم ومنتجي النباتات السكرية، حيث قام السيد حبيب ندير عامل الإقليم رفقة الوفد.المرافق له بجولة تفقدية للسلسلة الإنتاجية داخل المعمل.
وللإشارة، فإن منطقة الغرب تساهم ب 30% من الإنتاج الوطني لمادة السكر، حيث تقدر المساحة المزروعة بالشمندر السكري بحوالي 15500 هكتار، منها 8500 هكتار بإقليم سيدي قاسم. كما يرتقب أن يصل انتاج الشمندر السكري هذا الموسم الى رقم قياسي يقدر ب مليون طن بمنطقة الغرب، نصفها بإقليم سيدي قاسم.
كما أشرف السيد العامل والوفد المرافق له، على توزيع الجوائز على الفلاحين الزراعيين وعمال شركة كوسومار، و توزيع جوائز العمرة للديار المقدسة لفائدة أحسن منتجي النباتات السكرية بمنطقتي الغرب واللوكوس
منير: “كوسومار” حسنت دخل منتجي السكر في الغرب بـ 22 ألف درهم
قال حسن منير، المدير العام المنتدب لمجموعة “كوسومار”، إن “المجموعة تتعامل مع 12 ألفا و500 منتج لقصب السكر والشمندر السكري في منطقة الغرب، بمجموع مساحة مستغلة تصل إلى حوالي 27 ألفا و500 هكتار مخصصة للشمندر السكري والباقي لقصب السكر، وهي منطقة تتميز بوفرة المياه ما مكن من تسجيل أداء جيد خلال هذا الموسم رغم شح الأمطار المسجل على الصعيد الوطني”.
منير الذي كان يتحدث خلال المرحلة الثالثة لقافلة الإبداع التي تنظمها مجموعة كوسومار لمواكبة حاملي المشاريع، والتي بلغت مرحلتها الثالثة بمشرع بلقصيري في الفترة بين 3 و5 مارس الجاري، أضاف “أن قطاع إنتاج السكر شهد طفرة مهمة انطلاقا من سنة 2006، حيث ارتفعت إنتاجية السكر، في الجهة، لكل هكتار من 5 طنا إلى 10.5 طنا، علما أن كل طن من السكر في الهكتار يحسن دخل المنتج بنحو 3 آلاف درهم، ما يعني أن الزيادة المسجلة في الإنتاجية بالنسبة لكل هكتار حسنت الدخل الفلاحي للمنتجين بحوالي 22 ألف درهم، وهي الحصيلة كانت نتيجة استراتيجية محكمة همت جميع مراحل الإنتاج وشاهم فيها جميع المتدخلين في القطاع”.
على صعيد متصل قال المدير العام المنتدب لـ”كوسومار”، “إن قطاع إنتاج السكر بالجهة، يوفر 1.5 مليون يوم عمل فلاحي طيلة السنة، و250 منصب شغل في القطاع الصناعي بشكل قار داخل معامل المجموعة، فضلا عن حوالي 500 منصب شغل موسمي خاصة في مجال صيانة الوحدات”.
وبالإضافة إلى مساهمة القطاع في التشغيل المباشر في سلسلة إنتاج السكر، تساهم وحدات “كوسومار” في خلق منظومة من المقاولات العاملة في قطاع الإنتاج وفي قطاع النقل، حيث ارتفع عددها إلى نحو 100 شركة تمكنت من الانتقال إلى من بداية محتشمة إلى مقاولات ذات أداء عال بأرقام معاملات تصل إلى ملايين الدراهم، وأضحت مقاولات مشغلة لأبناء المنطقة حيث يصل عدد المناصب التي توفرها إلى حوالي 500 منصب شغل.
إلى ذلك أوضح حسن منير، “أن الوحدات التابعة لمجموعة “كوسومار” مكنت من تحسين الوضع السوسيو-اقتصادي لمنطقة إذ زيادة على الدخل السنوي للمنتجين والذي يفوق 700 مليون درهم، هناك مبادرات اجتماعية تقف المجموعة ورائها خاصة ما يتعلق بالتغطية الصحية للمنتجين والفلاحين، على غرار باقي مناطق تواجد المجموعة بالمملكة، وهي التغطية الصحية نفسها التي يستفيد منها أطر المجموعة”.
وإلى جانب التغطية الصحية، يضيف منير، “أطلقت المجموعة ورش التقاعد للمنتجين حيث بإمكانهم ابتداء من 60 سنة توقيف نشاطهم من أجل الاستفادة من تعويضات مدى الحياة”.
للإشارة، فمنذ نشأتها سنة 1929، تلتزم مجموعة كوسومار، من أجل سلسلة سكرية مغربية فعالة ومستدامة. وبتواجدها بخمس مناطق فالحية، يتجسد دورها كنموذج للتجميع معرف به من طرف منظمة التغذية والزراعة “فاو” في مساهمتها يوميا في التنمية السوسيو- اقتصادية لهذه المناطق.
وساعدت كوسومار على إنشاء أزيد من 160 مقاولة صغرى ومتوسطة في العالم القروي والمتخصصة في الأنشطة الفلاحية للسلسلة السكرية. كما تدعم المجموعة جميع المهن الي لها صلة بأنشطتها الفلاحية كأصحاب النقل. وفي إطار برنامج إنشاء وتطوير المقاولات الذاتية، أصبح ذوي النقل يمثلون هيئة معترفا بها مما سيساعد على هيكلة هذه المهنة. ومن أجل مساعدة تمويل مشاريع مماثلة، تم إبرام عدة اتفاقيات مع مؤسسات بنكية بأسعار فوائد تفضيلية بهدف تشجيع المقاولات الذاتية بالعالم القروي
وللاشارة كوسومار هي شركة مغربية وتعد الأولى في قطاع صناعة السكر في المغرب. طاقتها الإنتاجية تبلغ 1.65 مليون طن من السكر الأبيض. مدرجة منذ سنة 1985 في بورصة الدار البيضاء. تملك مجموعة أونا 55% من رأس مال الشركة. وإلى غاية سنة 2016 وصل رقم أعمال كوسومار إلى 7.87 مليار درهم.[1]



شاهد أيضا


تعليقات الزوار