التحالف الدولي “AIDL” يدين تجنيد “البوليساريو” للأطفال ويتوعد بملاحقة المتورطين



جدد التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات “AIDL” إدانته الكاملة لتجنيد الأطفال واستغلالهم لأغراض عسكرية في مخيمات تندوف بالجزائر.وأضاف التحالف الدولي في بيان نشره على صفحته الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي “فيسبوك” أن: “كل تجنيد للأطفال واستغلالهم وإشراكهم في النزاعات والحروب أمر محظور تمامآ ومجرم بموجب القانون الدولي”ما يضع “جميع المسؤولين عن هذه الممارسة في نطاق المسؤولية ويعرضهم لمتابعات قانونية دولية”.

كما أكد ذات المصدر عن ضرورة وجوب ”فتح تحقيق دولي شامل والعمل على متابعة وملاحقة المتورطين في كافة المحافل الدولية وأمام القضاء الدولي”،كما تم تشكيل لجنة تحقيق للشروع بذلك ستبدأ مهامها قريبآ وسيتم الاعلان عنها.يذكر أنه سبق للتحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات أن أصدر بياناً بهذا الشأن بداية العام الماضي 2021،كاشفا تلك الجرائم بحق الطفولة ومطالباً جبهة “البوليساريو” بالتوضيح عن تلك التقارير ولم يتم الرد.ويؤكد التحالف الدولي AIDL أنه على متابعة مستمرة لهذا الملف وسيتم توجية مخاطبات رسمية بهذا الشأن لكلا من الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، ومبعوث الأمم المتحدة للصحراء ستافان دي ميستورا،ولمجلس أوروبا،ومفوضية الاتحاد الأوروبي،والبرلمان الأوروبي، للمطالبة باتخاذ كافة الإجراءات الرادعة لمحاسبة المتورطين بتجنيد الأطفال.

وبيّن التحالف أن هذه الممارسات التي ترقى إلى جرائم حرب،من خلال صور لجنود أطفال عرضت على وسائل إعلام دعائية للبوليساريو أثناء زيارة المبعوث الخاص للأمم المتحدة،تافان دي ميستورا إلى مخيمات تندوف.يذكر أن التحالف الدولي للدفاع عن الحقوق والحريات “عدل” (AIDL) هو منظمة دولية مستقلة يتخذ من العاصمة الفرنسية باريس مقرا “رئيسا” له ولديه مكاتب رئيسية في جنيف بروكسل واشنطن وفروع وممثلين بمختلف أنحاء العالم.






شاهد أيضا


تعليقات الزوار