خطة أمنية استباقية لتأمين ليلة رأس السنة الميلاديةبطنجة





اعتمدت ولاية أمن طنجة،منذ عشية الخميس 31 دجنبر 2021،بالمدينة،والتي ارتكزت أساسا على التواجد الأمني المكثف بالشارع العام وتأمين المنشآت الحيوية.وأوضح مصدر أمني بولاية أمن طنجة،في تصريح له،أن حوالي 2400 عنصر أمن تابعين لمختلف المصالح الأمنية جرى وضعهم رهن إشارة ولاية أمن طنجة لتأمين هذه الليلة،إلى جانب تنزيل كل الآليات الحديثة الشرطية الموضوعة من طرف المديرية العامة للأمن الوطني.وسيتم، حسب مصدرنا، تعزيز كل القطاعات بالمجال الحضري بفرق أمنية،حيث وضعت لهذه الغاية جميع نقط المراقبة الأمنية بمدينة طنجة،في حالة تأهب،كما ستشهد جميع الأحياء تواجدا أمنيا وكذا في جميع المناطق والشوارع الرئيسية بالمدينة والمراكز الحساسة والمنشئات التجارية والفنادق والمراكز السياحية المهمة بالرغم من عدم وجود احتفالات.ووضعت، في السياق ذاته،الترتيبات الأمنية على مستوى السدود القضائية بمداخل ومخارج المدينة،وأيضا مختلف التشكيلات الأمنية المتواجدة بالشارع العام،كفرق BRI وفرق النجدة والدراجيين، فرق التدخل وشرطة المرور، وغيرها من المصالح التابعة لولاية أمن طنجة للوقوف وإبراز المجهودات الأمنية لتدبير وتأمين ليلة رأس السنة.وقد باشرت المصالح الأمنية بمدينة طنجة، منذ الساعة الرابعة من بعد زوال اليوم الخميس،الخطة الأمنية المتفق عليها، من خلال تنظيم عمليات أمنية شاملة بمشاركة مختلف مكونات الشرطة، من أمن عمومي وشرطة قضائية ودراجين ونجدات،وهي الخطة التي ستتواصل حتى الساعات الأولى من صباح فاتح السنة الجديدة 2022،وتستهدف أساسا محاربة الجريمة وتعزيز الشعور بالأمن لدى المواطنين.بقيت الإشارة إلى أن الحكومة قررت اتخاذ عدة تدابير ليلة 31 دجنبر 2021 وفاتح يناير 2022. والتي تشمل منع جميع الاحتفالات الخاصة برأس السنة الميلادية،ومنع الفنادق والمطاعم وجميع المؤسسات والمرافق السياحية من تنظيم احتفالات وبرامج خاصة بهذه المناسبة.كما تهم التدابير إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة الحادية عشرة والنصف ليلا،وحظر التنقل الليلي ليلة رأس السنة من الساعة الثانية عشرة ليلا إلى الساعة السادسة صباحا.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-31755.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار