جدل كبير يرافق اعتقال معطلة.في الاحتجاجات الأخيرة ضد تخفيض سن المشاركة في مباريات التعليم بمدينة طنجة وهذه حقيقة المتابعة في حقها



نفى مصدر مطلع،ما يتم ترويجه عن توقيف شابة تبلغ من العمر حوالي ثلاثين سنة،بسبب انخراطها في الاحتجاجات الأخيرة ضد تخفيض سن المشاركة في مباريات التعليم بمدينة طنجة.وأكد ذات المصدر،أن المعنية بالأمر المعروفة بمواقع التواصل الاجتماعي “بسمان”،تنحدر من إقليم طاطا وحاصلة على الإجازة في علم الاجتماع بجامعة ابن زهر بأكادير،وناشطة في بعض الهيئات اليسارية من بينها أطاك المغرب وتيار المناضلة.وأضاف المصدر ذاته،أن اعتقال المعنية بالأمر كان من المنزل الذي تقطن فيها بمدينة طنجة،مشيرا أن المعنية بالأمر قد تم تقديم شكايتين ضدها،الأولى من طرف جمعية تنشط ضد الإدمان من المخدرات،كانت تعمل معها وتتهمها بسرقة حاسوب وبعض الأجهزة والأدوية.أما الشكاية الثانية يضيف نفس المصدر،فهي من طرف عميد الجامعة بالمدينة،يتعم فيها المعنية بالأمر باقتحام الحرم الجامعي دون حق،حيث شاركت في الاحتجاجات التي شهدها الموقع الجامعي مؤخرا،مضيفا أنه لاعلاقة لتوقيفها مع نشاطها الحقوقي والسياسي كما يحاول البعض ترويجه.هذا،وتعاطف الكثيرون مع اعتقال الناشطة المعروفة والملقبة بسيمان،لكن متابعتها في حالة سراح،تقضي تنازل المشتكين عن متابعتها،وهو الأمر الذي لم يتحقق لحد الآن،حسب مقرب من زوجها من مدينة طنجة.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-31019.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار