طنجة تحتضن المؤتمر الدولي الأول حول الإمكانات العلاجية والصناعية للقنب الهندي بالمغرب بمشاركة ثلة من العلماء والباحثين



ينعقد بمدينة طنجة بين22 و24 اكتوبر الجاري،المؤتمر الدولي الأول حول الإمكانات العلاجية والصناعية للقنب الهندي بالمغرب بمشاركة ثلة من العلماء والباحثين.ويندرج المؤتمر الدولي،الذي تنظمه الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي،ضمن الجهود المبذولة من قبل المغرب لتطوير مختلف الجوانب العلمية والاجتماعية والاقتصادية التي من شأنها أن تعطي لقطاع زراعة وتحويل القنب الهندي قيمة مضافة عالية.وسيؤطر فعاليات المؤتمر باحثون وعلماء وأطباء ورجال صناعة واقتصاد،مغاربة وأجانب،من أجل بحث الإمكانات العلاجية والاستعمالات الصناعية والصيدلية لنبتة القنب الهندي،وكيفية الاستفادة من مكوناته لإطلاق أنشطة اقتصادية ذات قيمة مضافة،لاسيما بعد المصادقة على القانون رقم 13.21 المتعلق بالاستعمالات المشروعة للقنب الهندي.وكانت الجمعية المغربية الاستشارية لاستعمالات القنب الهندي قد نظمت،في شهر ماي الماضي بطنجة،المؤتمر المغربي الأول حول استخدام مشتقات القنب الهندي،تحت شعار “هل هناك حدود للبحث العلمي في التعاطي مع مشتقات القنب الهندي”وتطرق المؤتمر إلى تاريخ تواجد القنب الهندي بالمغرب،والخصائص العلمية لنبتة القنب الهندي المغربية،وإمكانات وآفاق البحث العلمي في المجال،والتأثير السوسيو اقتصادي لتقنين الزراعة المشروعة للقنب الهندي لأغراض طبية وصيدلية وصناعية.كما تم في هذه المناسبة تقديم دراسة للجمعية حول الاستعمالات الطبية للقنب الهندي وسط عينة مكونة من309شخصا،أبانت عن قبول86,4في المائة من المستجوبين للاستعمال القنب الهندي طبيا،واعتقاد62,1في المائة أن المغرب يتوفر على قدرة تصنيعية لتثمين نبتة القنب الهندي،بينما يرى87,4في المائة أن المزارعين سيستفيدون من إمكانات التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتأتية من تقنين هذه الزراعة.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-29461.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار