عملية قتل السائقين المغربيين ومعلومات تؤكد أن العناصر الإرهابية تختبئ في السفارة الجزائرية في مالي





عاجل-بماكو(مالي)-كما كان متوقعا..ومن مصدر اعلامي بالعاصمة المالية،أن التحقيقات اللأولية للسلطات المالية تكشف عن تورط عنصر لجبهة البوليساريو باستهداف السائقين المغاربة دون غيرهم وهو معروف لدى السلطات الأمنية المالية،إذ يقطن منذ أكثر من7سنوات بدولة مالي،ومتزوج من مالية.وأضاف نفس المصدر الاعلامي أن التحقيقات الأولية تفيد أن هذا الإرهابي التابع لجبهة “البوليساريو”ويتواجد باستمرار بالسفارة الجزائرية بباماكو،حيث أحضر مجموعة أشخاص مرتبطين به لحظور لقاءات نظمه رمطان لعمامرة يومي27و28 غشت خلال زيارته الأخيرة لمالي.حيث استقبل لعمامرة من طرف الوزير الأول ورئيس الحكومة المالية،السيد شوغيل كوكالا مايغا،وكذلك من قبل رئيس المجلس الوطني الانتقالي،العقيد مالك دياو.كما عقد لعمامرة جلسة عمل مع نظيره المالي السيد عبد اللاي ديوب.وتمحور اللقاء مع الوزير الأول،حول أولويات الحكومة المالية تحسبا لإجراء الانتخابات التي ستكرس نهاية المرحلة الانتقالية الحالية.وأشادمايغا بالتزام الجزائرالمتجددلإعادة الاستقرار إلى مالي،مؤكدا على الاستثنائية للعلاقات الجزائرية-المالية.وهناك توجه الوزير الجزائري رمطان لعمامرة يوم السبت28 غشت الى السفارة الجزائرية رفقة عناصر من مخابرات الجيش،حيث كان في استقباله سفير بلاده،وقدم له الإرهابي التابع لجبهة البوليساريو رفقة أشخاص أتوا من تندوف،من أجل تنفيذ عمليات الترهيب والقتل اتجاه السائقين المغاربةوكذا بعض التجار المغاربة المقيمين…وأضاف نفس المصدر الاعلامي،أن المخابرات العسكرية الجزائرية المتواجدة منذ شهور بالسفارة الجزائرية،هي من زودت الارهابيين بأسلحة كلاشنكوف،وأجهزة الاتصال وواقيات من الرصاص واختارت لهم منطقة ديديني مكان الحادث لتنفيذ جريمتهم.ما حدث بمالي ليس عملا معزولا ويجب ربطه بأحداث أخرى لفهم الصورة بشكل أوضح. مكان الحادث.. .واعتبرها نفس المصدر أنها جريمة خارج الحدودالمغربية،ومعلومات تقول ان العناصر الإرهابية تختبئ في السفارة الجزائرية في مالي ،الشيء الذي سيجرالجناة الى متابعة قضائية دولية…لأن اغتيال السائقين،تطور خطير يتطلب تدخل منظمة التجارة العالميةوالاتحاد الافريقي وهدفه ضرب المصالح الإقتصادية للمغرب وتعطيل صادراته لعموم إفريقيا.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-28762.html

     




شاهد أيضا


تعليقات الزوار