فريد شوراق عامل اقليم الحسيمة أصدر قرارا بتجميد عضوية رئيس جماعة تارجيست ونائب له بسبب أعمال مخالفة للقانون.



بعد اسابيع قليلة من انتخابه رئيسا لجماعة تارجيست، أفادت مصادر موثوقة لموقع “طنجة بريس” الالكتروني، أن فريد شوراق  عامل اقليم الحسيمة اصدر قرار بتجميد عضوية رئيس الجماعة ونائب له بسبب أعمال مخالفة للقانون.وفي هذا السياق، رفع عامل الاقليم طبقا للمادة 64 من القانون التنظيمي المتعلق بالجماعات دعوى قضائية ادارية من اجل عزل الرئيس ونائبه الثاني بسبب مخالفة المقتضيات الواردة في المادة الـ 65 من ذات القانون.وتنص المادة 64 من القانون التنظيمي رقم 113.14 على أنه “يمنع على كل عضو من أعضاء مجلس الجماعة أن يربط مصالح خاصة مع الجماعة أو مع مؤسسات التعاون أو مع مجموعات الجماعات الترابية التي تكون الجماعة عضوا فيها، أو مع الهيئات أو مع المؤسسات العمومية أو شركات التنمية التابعة لها، أو أن يبرم معها أعمالا أو عقودا للكراء أو الاقتناء أو التبادل،أو كل معاملة أخرى تهم أملاك الجماعة، أو أن يبرم معها صفقات الأشغال أو التوريدات أو الخدمات، أو عقودا للامتياز أو الوكالة أو أي عقد يتعلق بطرق تدبير المرافق العمومية للجماعة أو أن يمارس بصفة عامة كل نشاط قد يؤدي إلى تنازع المصالح، سواء كان ذلك بصفة شخصية أو بصفته مساهما أو وكيلا عن غيره أو لفائدة زوجه أو أصوله أو فروعه.  وتطبق نفس الأحكام على عقود الشركات وتمويل مشاريع الجمعيات التي هو عضو فيها.تطبق مقتضيات المادة 64 أعلاه على كل عضو أخل بمقتضيات الفقرتين السابقتين،أو ثبتت مسؤوليته في استغلال التسريبات المخلة بالمنافسة النزيهة،أو استغلال مواقع النفوذ والامتياز أو ارتكب مخالفة ذات طابع مالي تلحق ضررا بمصالح الجماعة”.ويأتي قرار تجميد عضوية الرئيس ونائبه الثاني قبيل اسابيع قليلة من الانتخابات الجماعية المزمع تنظيمها شهر شتنبر المقبل،وهي الفترة التي يصعب معها اعادة انتخاب رئيس جديد للمجلس،مما سيجعل الجماعة في وضعية “الحلول الاداري”وتعيين لجنة مكونة من 5أشخاص تسهر على تصريف امور الجماعة يرأسها بقوة القانون عامل الاقليم او من ينوب عنه إلى حين انتخاب مجلس جديد للجماعة طبقا للمادة 74 من القانون المنظم للجماعات.وكان بوعياد قد جرى انتخابه في 19 ماي الماضي،رئيسا لجماعة تارجيست،خلفا لفكري الخمليشي المنتمي لحزب التجمع الوطني للاحرار،الذي صدر في حقه قرارا من المحكمة الادارية يقضي بتجريده من عضويته بالمجلس بسبب تغيره اللون السياسي.وتجدر الاشارة ان رئاسة جماعة تارجيست كان قد فاز بها عمر الزراد عن الجرار، قبل الاطاحة به بسبب قضية فساد مالي،لعوضه عصام الخمليشي باسم حزب التجمع الوطني للاحرار،قبل الاطاحة به من قبل المحكمة الادارية بسبب تغيير اللون السياسي،ليخلفه شقيقه فكري الخمليشي عن نفس الحزب،والذي اسقتطه ذات المحكمة لذات السبب.



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-25977.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار