يعلن المكتب التنفيذي لجمعية الوحدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتربية على المواطنة عن تاجيل تنظيم النسخة الثانية لملتقى الحصيلة الدبلوماسية لسنة 2020



طرفاية في : 7 يناير 2021



يعلن المكتب التنفيذي لجمعية الوحدة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والتربية على المواطنة عن تاجيل تنظيم النسخة الثانية لملتقى الحصيلة الدبلوماسية لسنة 2020
تحت شعار:الدبلوماسية المغربية وملف قضية الصحراء المغربية بين الاستحقاقات ومستقبل الأقاليم الجنوبية
هذا الملتقى الذي سيسلط الضوء على أهم الانتصارات الدبلوماسية التي عرفها ملف قضية الصحراء المغربية امميا وقاريا بفضل نجاح السياسة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده ، من خلال خارطة طريق نحو إفريقيا التي نقطف من ثمارها فتح القنصليات لدول صديقة بإفريقيا ، وبحكمته المتبصرة مع الإخوة العرب التي نجني من خلالها فتح قنصليات لها جنوب المغرب ، وضبط النفس مع المشكل الحدودي الكركرات بعد تعرض مليشيات جبهة البوليساريو و استنفاد كل الطلبات والدعوات لوقف هذا العمل الغير القانوني الذي حبس أنفاس التجارة الدولية نحو إفريقيا ، وخرق وقف إطلاق النار المتفق عليه سنة 1991 ، إلى أن أعطى تعليماته السامية لفتح معبر الكركرات الشريان المغذي للقارة الإفريقية ،وكذا نجاحه حفظه الله في الحفاظ على العلاقة التاريخية بين المملكة المغربية الشريفة والولايات المتحدة الأمريكية التي قدم فيها درسا قاسيا لخصوم الوحدة الترابية بعد ان توجت هذه العلاقة بالاعتراف الأمريكي بمغربية الصحراء والإعلان عن فتح قنصلية للولايات المتحدة الأمريكية بالداخلة .
كما أن الملتقى سيعرف حضور العديد من الشخصيات الوازنة الدبلوماسية كالقنصل العام لجمهورية اتحاد جزر القمر والقنصل العام لجمهورية الغابون اللذان رحبا بالدعوة الموجهة من طرف الجمعية المنظمة ، مؤكدين حضورهم للاطلاع على الاوراش الكبرى التي عرفها الإقليم في ظل التوجهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله وأيده بعد انطلاق النموذج التنموي للأقاليم الجنوبية.ويؤكد المنظمون أن هذا اللقاء الوطني الهام وفي هذه الظرفية سيمكن المتتبعين من الاطلاع على الحقائق التاريخية والتنموية التي تعرفها المنطقة وخاصة ارتباط الساكنة بأهداب العرش العلوي المجيد من خلال مواجهتهم للمد المستعمر بسواحل الطرفاية إلى المشاركة في بناء الوطن ، كما ان من بين فقرات هذا الملتقى شهادات من أهل الصحراء التي ستمكن الناشئة الحاضرة من معرفة ما تركه السلف الصالح للخلف الذي تتربص به جهات عدائية تريده عصى في يدها لضرب وطنه
وفي وعد من اللجنة المنظمة أنها ستقدم ملفا في قادم الأيام من اجل تنظيمه راجين ان يجد الدعم اللائق به ولعلم المتتبعين حسب اللجنة المالية ان مزانية اللقاء لن تتجاوز 20000 درهم

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-22252.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار