ببصمات الوالي امهيدية:الحلة الجديد لساحة الثيران بطنحة، المعلمة العالمية والتاريخة، الوحيدة بإفريقيا



 



ببصمات والي الجهة محمد امهيدية الرجل الذي يعمل ميدانيا بعيدا عن الأضواء،الحلة الجديد لساحة الثيران بطنحة، المعلمة العالمية والتاريخة، الوحيدة بإفريقيا، بنية بداية سنة 1949 على مساحة 21540م2،وتم تدشينها يوم 27 غشت سنة 1950، بقدرة إستيعابية تناهز 13000مقعد.طنجة تاريخ وحضارة تميزت مدينة طنجة بموقعها الجغرافي، الذي كان موضع نزاعات دائمة بين المغرب والقوى الأوروبية المختلفة: : المملكة المتحدة ،إسبانيا ،فرنسا ، حتى توقيع اتفاقية باريس في 18 ديسمبر 1923 ، وهي اتفاقية دولية. من طنجةدولي تحت سيادة سلطان المغرب. و يفضل نفود الإسبان البلد المجاور . تم بناء الساحات البدائية في منطقة قريبة من “الجسر الدولي” الذي كان يستخدم.سنة 1911 . جرت أول مصارعة ثيران في المغرب و بطنجة تحديدا، سنوات ما بين الثلاثينيات والأربعينيات من القرن الماضي عرفت بحبوية لمصارعة الثيران، بعاصمة البوغاز ، حيث جرت مصارعة الثيران في ملعب مارشان آنذاك.تم بناء الساحات المعاصرة ، المعروفة بإسم بلازا نويفا ، بعد الحرب العالمية الثانية في عام 1949 وافتتحت في العام التالي تحت قيادة رافائيل أوردونيز شقيق < ماتادور النينيودي لا بالما >. كانت تقام السباقات الدولية هناك بين مصارعين فرنسيين وإسبان ومكسيكيين أغلقت الساحة حتى عام 1970 عندما قدم الإسبان سباقات جديدة من 12 يوليو إلى 4 أكتوبر.تم إغلاق المبنى لغاية سنة 1993 ، عندما تم تحويله إلى مركز احتجاز للأفارقة المتقدمين للهجرة إلى أوروبا، سنة 2005 .تم توقيع اتفاقية مع بلدية طنجة تطوان لإعادة تأهيل المبنى وتحويله بحيث يتسع لأنواع أخرى من العروض بالإضافة إلى مصارعة الثيران

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-22169.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار