لك كل الود ملكنا المقدام بقلم: فكري ولد علي



ملكنا العزيز، محمد السادس نصره الله، نشكركم لشهامتكم و لنبلكم و الفرحة غمرت قلوب شعبكم الوفي لما بذلتم من مجهودات تزخر بالعطاء و الوفاء، و لما قدمتم من دعم و مساعدات و تضحيات.لا يمكننا الإنكار ، أن سنة 2020 هي سنة تمر في تاريخنا، كأنها شبح المحال، سنة لا كجميع السنوات السالفة، سنة بحضور حضرة الإمبراطور كوفيد 19 الذي استوطن و احتل المكان، و حاز و غزا الأرجاء و الفضاءات .بعدما كانت تزهوا بأمن و أمان و سلام و هدوء و راحة بال و سكينة الناس ، تربع على أسطح البقاء و سيطر ليتمكن، و لكنكم ملكنا العظيم ، صاحب الجلالة الملك محمد السادس المقدام أتبثم عزمكم و حسن تدبيركم للمواقف الصعبة و العصيبة التي مرت بها بلادنا المملكة المغربية العتيدة للأزمة المريرة، من بداياتها إلى نقطة التطعيم ضد فيروس كورونا
( كوفيد 19 ) فيعتبر المغرب أول بلد إفريقي سيعتمد هذا الإجراء السار الذي فرح قلوب جميع المغاربة ولم تتوقفوا حد هنا، بل قررتم يا ملكنا العزيز اعتماد مجانية التلقيح لكافة شعبكم.و بهذه المناسبة التي توحي بالتفاؤل و الخير ، مقدمين لكم شكرنا و ثناءاتنا و امتناننا الوافر لكم ، يعجز لساننا عن بوح عبارات الود لكم، و نحن أمام محبة ملكنا و وطننا يا جلالة الملك حفظكم الله بما حفظ الذكر الحكيم و جعلكم نبراسا منيرا تنير به شعبكم الوفي و دمتم شعاعا لعرشكم المجيد و شعارنا واحد
الله – الوطن – الملك .



طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-21505.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار