موظفو وموظفات المديرية الجهوية بطنجة يحملون وزير الشغل مسؤولية الوضع المتأزم الذي وصلت إليه المديرية



نظَّم أطر ومُوظّفو ومُوظّفات المديرية الجهويَّة بطنجة، وقفةً احتجاجيَّة، صامتةً أمام مقرّ المديرية الجهويَّة يومه الأربعاء 25 نونبر 2020 مع حمل الشارات. واستنكر المُحتجّون حالة الاحتقان والوضع المتأزم، الَّذِي تسبَّب فيه المدير الجهوي، وحمّلوا وزير الشغل والإدماج المهني كامل المسؤولية.وتأتي الوقفة تبعًا للمراسلة الموجهة إلى والي جهة طنجة تطوان الحسيمة بتاريخ 20/11/2020، وانسجامًا مع بلاغ هيئة التنسيق بوزارة الشغل والإدماج المهني بتاريخ 22 نونبر 2020، الَّذِي عبَّرت -من خلاله- عن دعمها الكامل والمطلق للخطوات النضاليَّة، الَّتِي يخوضها العاملون بالمديرية الجهوية للشغل والإدماج المهني بطنجة.وتأتي الوقفة الاحتجاجيّة، كردّ فعل على السلوكيات «غير المسؤولة» للمدير الجهوي للشغل والإدماج المهني بطنجة، الَّتِي تسبَّبت في حالة من الغليان، وأجواء من التوتر الشديد، خاصّةً بعد الاعتداء، الَّذِي وُصف بالشنيع على زميلهم حاتم دايدو، رئيس الجمعية المغربية لمفتشي الشغل العضو في هيئة التنسيق، بمناسبة ممارسة مهامّه التمثيليّة والجمعويّة، وَفْقًا لبلاغ توصل به موقع «طنجةبريس».



وأشار البلاغ، إلى أنه عوض أن ينصف الوزير رئيس الجمعية المغربية لمفتشي الشغل، بادر إلى تنقيله تعسفيًا إلى مدينة المحمدية، مع الإبقاء على المدير المعتدي في منصبه، رغم ثبوت خطأه.واعتبر أطر المديرية، أنَّ الإبقاء على المدير الحالي يأتي كمكافأة له على مُحاربته للعمل الجمعوي والنقابي، وضدا على مُوظّفات ومُوظّفي المديرية الَّذِينَ سبق لهم أنَّ وقَّعوا عريضة تضامنيَّة واحتجاجية على التصرفات غير المسؤولة لهَذَا المدير، في ردّ فعل مباشر منهم على واقعة الاعتداء الشنيع بتاريخ 21 أكتوبر الماضي.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-20870.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار