استمرار إغلاق أبواب السوق المركزي بالفنيدق هل هي تصفية حسابات ؟ ام هروب من المسؤولية …؟؟



سعيد المهيني



يعتبر السوق المركزي البلدي بالفنيدق من ابرز المراكز التجارية بالمدينة، وقد سبق للجنة التقنية لعمالة المضيق وجميع السلطات المحلية قامت بزيارة للسوق واجراء معاينة شاملة له للبث في قرار فتحه في وجه الزبناء بعد حالة الطوارئ الصحية، وكانت جمعية تجار السوق قد قامت بتعاون مع التجار بمجهودات هامة لإعادة هيكلة هذا السوق وإزالة جميع الزوائد والاختلالات وجميع انواع الاحتلال الغير القانوني، وذلك استجابة الملاحظات والشروط التي فرضتها اللجنة كأجراءات مستعجلة لإعادة فتح السوق، لكن للاسف ورغم كل المجهودات التي بذلت في هذا الشأن والتزام التجار بنسبة 95 في المئة لا زال المسؤولون يرفضون فتح أبواب السوق بحجة عدم توفر الشروط التقنية والصحية المبنية على مجموعة الفراشة الذين يحتلون احد مسالك السوق وجزء من داخله وهو ما يجعلنا تتساءل من له مصلحة في استمرار اغلاق السوق المركزي البلدي على حساب فئة غير محسوبة على اصحاب المحلات ؟ ومن هو اللوبي الذي يضغط من أجل البقاء الحال على ما هو عليه وجعل من محتلي الملك العمومي قوة داخل السوق ولا من يستطيع تطبيق القانون عليهم ؟ واخيرا اين مصلحة التجار من كل هذا في ظل أزمة اقتصادية وتجارية خانقة تعاني منها المدينة منذ شهور ؟؟؟؟

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-16908.html




شاهد أيضا


تعليقات الزوار