واشنطن تُشيد بتجربة المغرب في محاربة الإرهاب ويقظة أمن الحدود



أشادت وزارة الخارجية الأمريكية، الأربعاء، بجهود المملكة المغربية في محاربة الإرهاب وتجفيف منابع التطرف الديني، كما أثنت على يقظة الأجهزة الأمنية المغربية وتعاونها مع نظيراتها في تفكيك الخلايا الإرهابية.



وأشار التقرير إلى أن المملكة المغربية واصلت إستراتيجيتها الشاملة لمكافحة الإرهاب، والتي تشمل تدابير أمنية يقظة وتعاونا إقليميا ودوليا وسياسات مكافحة التطرف.و أن السنة الماضية لم تشهد المملكة أية حوادث إرهابية، موردا أن وزارة الداخلية أعلنت في 2019 عن اعتقال أكثر من 125 شخصًا بعد تفكيك أزيد من 25 خلية إرهابية في مراحلها المبكرة من التخطيط لهجمات إرهابية تستهدف المباني العامة والشخصيات العمومية والمواقع السياحية.وأثنى التقرير على تعاون السلطات الأمنية المغربية مع نظيرتها الأمريكية لتعقب الأفراد الذين يحاولون عبور الحدود بشكل غير قانوني، خصوصا أولئك المدرجين ضمن قائمة المراقبة، مضيفا أن “سلطات المطارات المغربية تتمتع بقدرات ممتازة في الكشف عن الوثائق المزورة”.وأشاد تقرير الخارجية الأمريكية بتجربة “مصالحة” بسجون المملكة، التي استفاد منها سجناء كانوا سابقا يحملون أفكارا متطرفة وحوكموا بقضايا الإرهاب؛ من ضمنهم سجينات استفدن من البرنامج في 2020.وقد سبق لوزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو، أن عبر عن شرفه واعتزازه بلقاء المدير العام عبد اللطيف الحموشي، خلال زيارته القصيرة والمكثفة للمغرب، والتي أصر فيها على الانتقال إلى مكتب عبد اللطيف الحموشي مدير المديرية العامة للأمن الوطني والمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، في إشارة دالة على مكانة التعاون الأمني الوثيق بين البلدين في العلاقات بينهما.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-16902.html

 

 

 




شاهد أيضا


تعليقات الزوار