بغلاف مالي يفوق 28 مليون درهم .. “جهة الشمال” تدعم صمود الأسر وقدرات الجماعات أمام جائحة “كورونا”

بغلاف مالي يفوق 28 مليون درهم .. “جهة الشمال” تدعم صمود الأسر وقدرات الجماعات أمام جائحة “كورونا”

 

 

 

جعل مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، من تخفيف معاناة الأسر المتضررة من تداعيات حالة الطوارئ الصحية، مدخلا أساسيا لتفعيل انخراطه في الجهود المبذولة لمواجهة وباء “كوفيد-19″، كما أخذ المجلس، على عاتقه مأمورية المساهمة في توفير احتياجات الجماعات الترابية بالأقاليم الثمانية في الجهة، من خلال توفير مواد وآليات التعقيم اللازمة للحد من انتشار الجائحة.

ولهذا الغرض، خصص مجلس الجهة، اعتمادات مالية مهمة، للوفاء بمتطلبات هذه التدابير، بلغ مجموعها ما يفوق 28 مليون درهم، من أجل دعم الساكنة المتضررة بالجهة بالمواد الغذائية، وكذا لتعزيز التدابير الصحية المتخذة في مجال مكافحة هذا الوباء، ولاسيما، عبر توفير آليات ومواد التعقيم بتراب الجهة.

واوضحت رئيسة مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، السيدة فاطمة الحساني، في هذا الإطار، أن مجلس الجهة ركز في انخراطه في جهود محاربة فيروس “كورونا”، على الجانب الاجتماعي والإنساني، بالنظر للتداعيات الاقتصادية لحالة الطوارئ الصحية على عدد كبير من الأسر، في الوقت الذي تفاقمت فيه الازمة الاقتصادية في بعض المناطق التي كانت قد تضررت من إغلاق باب سبتة، على غرار إقليم فحص أنجرة وعمالة المضيق الفنيدق ونواحيهما.

وهكذا، تضيف السيدة الحساني، ان مجلس الجهة خصص لهذا الجانب موارد مالية بقيمة 16 مليون درهم من مجموع المخصصات المرصودة، بمعدل مليوني درهم لفائدة كل إقليم، على أن يتم التركيز بشكل أساسي على العالم القروي، على اعتبار أن اغلب الأسر المتضررة اقتصاديا من تفشي الجائحة تقطن في البوادي والقرى.

وشددت رئيسة المجلس، إلى أن مجلس الجهة، حريص على إيصال المساعدات الغذائية للأسر المستحقة، بشكل مباشر من خلال التنسيق مع السلطات المحلية بمختلف الأقاليم الثمانية.

دعم احتياجات الجماعات الترابية بالأقاليم الثمانية،من آليات ومعدات ومواد التعقيم، يمثل الشق الثاني من انخراط مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، في مواجهة جائحة “كوفيد-19″، إذ تم تخصيص ما يفوق 7 ملايين درهم لهذا الجانب.

وفي هذا السياق، باشرت مصالح مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، منذ الأسبوع الماضي، عملية توزيع مواد التعقيم على أقاليم الجهة الثمانية، التي تضم 146 جماعة ترابية، تستفيد جميعها من كمية إجمالية من هذه المعقمات، تبلغ 16 طن

ويؤكد مجلس جهة طنجة تطوان الحسيمة، أن هذه الخطوة، تأتي تفاعلا مع المبادرة الملكية السامية السباقة والموسومة بروح المواطنة العالية، والقاضية بإحداث صندوق لمواجهة جائحة كورونا، وتفاعلا مع ما تشهده مختلف جهات المملكة من عمليات دعم الأسر التي تعاني من الهشاشة، والتي انخرطت فيها كل مكونات الشعب المغربي من مؤسسات عمومية وخاصة وجمعيات المجتمع المدني.

وفي هذا الصدد، نوه المجلس بمختلف الجهود المبذولة من قبل مختلف المتدخلين ببلادنا، وفي مقدمتهم الأطر الطبية، وشبه الطبية، والسلطات العمومية، والقوات العمومية، وعامة الشعب المغربي، الذين انخرطوا بكل وعي ومسؤولية، على التوالي، في تنفيذ واحترام التدابير الوقائية من أجل الحد من مخاطر هذا الوباء الفتاك.

هذا وتجدر الإشارة إلى أن رئيسة مجلس الجهة وأعضاء المكتب ورؤساء الفرق السياسية واللجان ونوابهم، قد قرروا التنازل عن تعويضاتهم عن المهام الانتدابية لشهر لفائدة الصندوق الخاص بتدبير جائحة فيروس كورونا المستجد، الذي تم إحداثه بتعليمات سامية من طرف صاحب الجلالة الملك محمد السادس.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-15068.html

 

 


شاهد أيضا
تعليقات الزوار