المدعي العام الفيدرالي في بلجيكا،  طالب بالحكم على مقاتلةفي صفوف داعش المغربيةالمنحدرة من الريف ب 5سنوات وسحب الجنسية

المدعي العام الفيدرالي في بلجيكا، طالب بالحكم على مقاتلةفي صفوف داعش المغربيةالمنحدرة من الريف   ب5سنوات وسحب الجنسية

 

طنجةبريس

طلب المدعي العام الفيدرالي في بلجيكا، بالحكم على مقاتلة مغربية في صفوف تنظيم الدولة لااسلامية “داعش” في سوريا، بالسجن خمس سنوات، وسحب جنستها البلجيكية.

وأفادت مصادر محلية ان المتهمة “سعيدة الم” سافرت الى سوريا سنة 2013، رفقة زوجها “رشيد ” عضو تنظيم “الشريعة في بلجيكا” من منطقة بورغراوت.

وطبقا للمعلومات التي تتوفر عليها السلطات البلجيكية، فإن المعنية بالأمر، لازالت موجودة في سوريا رفقة طفلين، ولهذا تمت محاكمتها غيابيا.

ووفقا لمكتب المدعي العام الفيدرالي، فإن المتهمة سافرت إلى سوريا في 8 مارس 2013، رفقة ابنها وزوجها “رشيد”، وأعلنا ولائهما لتنظيم داعش.

وحسب ذات المصدر فإن “سعيدة الم” عادت إلى بلجيكا في نهاية سنة 2014، حيث أنجبت ابنها الثاني، قبل أن تغادر من جديدإلى سوريا عبر بولندا وأوكرانيا.

وعثرت قوات التحالف الدولي مؤخرًا على عقد زواج مصادق عليه من قاض داعش، ينص على زواج “سعيدة الم” منذ مايو 2017 من مقاتل تونسي ، مما يشير إلى وفاة زوجها السابق “رشيد “، والذي حكم عليه غيابيا بالسجن لمدة ثماني سنوات من طرف القضاء البلجيكي.

طنجةبريسhttps://tangerpress.com/news-12891.html


شاهد أيضا
تعليقات الزوار