وزير الداخلية يحسم في اللائحة النهائية التي ستشمل 20عاملا وواليين جديدين لتعويض من فشلوا في تنفيذ المشاريع الملكية

وزير الداخلية يحسم في اللائحة النهائية التي ستشمل  20عاملا وواليين جديدين لتعويض من فشلوا في تنفيذ المشاريع الملكية

أفادت مصادر جد موثوقة  أن وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت حسم بشكل شبه نهائي في لائحة العُمال و الولاة الجدد التي سيضعها لدى الديوان الملكي خلال الأيام القليلة المقبلة.

و تضيف مصادرنا أن عدة عُمّال إضافة إلى واليين سيتم تعويضهم بكتاب عامين لعمالات وأقاليم، تمت ترقيتهم.

ويتواجد من بين الولاة المغضوب عليه، والي جهة فاس مكناس، فضلاً عن عُمّال عدد من الأقاليم الذين فشلوا فشلاً ذريعاً في تنفيذ مشاريع ملكية.

وحسب مصادرنا الموثوقة فان اللائحة تضم 20 إسماً تشمل العمال و الولاة بمختلف جهات المملكة.

وعقد عبد الوافي لفتيت، إجتماعاً بعمال العمالات والأقاليم و ولاة الجهات بمقر وزارة الداخلية لتتبع تنفيذ عدد من المشاريع الملكية و التنموية، واستفسارهم حول تعثر عدد منها.

وشددت مصادرنا أن الولاة المغضوب عليهم، يتقدمهم والي جهة فاس مكناس ‘زنيبر’، بينما يتقدم العُمال المغضوب عليهم، عُمّال الخميسات، سلا، القنيطرة، آسفي، إنزكان، فضلاً عن حركيّة ستشمل عدة عُمّال عمالات وأقاليم بشرق ووسط المملكة.

وتتعلق ملفات فشل هؤلاء العُمال و الولاة بقضايا العقار والتعمير وتفشي البناء العشوائي، حيث حق لفتيت العُمال و الولاة على ضرورة الانصات للمواطنين و تفعيل تنفيذ المشاريع التنموية و المبرمجة في آجالها المحددة.

كما أثنى لفتيت تضيف مصادرنا على دينامية عدد من الولاة والعُمال التي ظهرت جليةً في تتبعهم الشخصي والدائم لتنفيذ المشاريع المبرمجة كما الشأن لمشاريع منارة المتوسط بالشمال وعاصمة الأنوار بالرباط والتقدم الملحوظ في المشاريع المبرمجة بجهة العيون الساقية الحمراء التي أطلقها المٓلك.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار