محمد البقالي النادي يرصد واقع قطاع نقل المستخدمين بطنجة

محمد البقالي النادي يرصد واقع قطاع نقل المستخدمين بطنجة

 

 

عبد السلام العزاوي

أكد محمد البقالي النادي رئيس جمعية الوحدة لنقل المستخدمين بطنجة، التي تعمل على تنظيم وتأطير القطاع الحيوي، نظرا لتواجد ثلاثة آلاف حافلة، تقل على مثنها يوميا حوالي 300 الف عامل وعاملة إلى مناطق صناعية متعددة.
إلا أن القطاع وفق محمد البقالي النادي، يعرف مجموعة من الاكراهات، تتجلى في ضعف البنية التحتية لمدينة طنجة، مما يخلق مشاكل السير والجولان، بسبب الشوارع الضيقة، مع انتشار ثقافة داخل الساكنة المحلية، بضرورة وصول السيارات إلى أبواب منازل المستخدمين، بدل التجمع في مساحات خاصة.
كما أن المنطقة الصناعية العوامة، تتواجد بحي سكني، فيقع ضغط كبير في السير والجولان، فضلا عن بعض المشاكل التنظيمية الأخرى، خاصة بمدخل المنطقة الصناعية الحرة، المتوافد عليها الالاف من حافلات نقل العمال على مدار اليوم، فيقع الاكتظاظ المؤدي لتاخر المستخدمين عن عملهم.
لذلك طالب محمد البقالي النادي، االمسؤولين بالعمل على تنظيم وهيكلة مجال نقل المستخدمين، إذ أصبح القطاع مفتوحا في وجه ل كل من هب ودب، في ظل غياب دفتر تحملات خاص.مفيدا بتقديمهم مطالب مهمة لوزارة النقل، من اجل العمل على تقنين الولوج للاستثمار به، بالاقتصار على المهنيين، والمتوفرين على شواهد في اللوجستيك .لتفادي كثرة حوادث السير.
ففي حال استمرار الوضع كما هو عليه، ستصبح مدينة طنجة، كسحابة من التلوث، على غرار ما وقع في الدار البيضاء، مما يفرض العمل بمبدا النجاعة الطاقية، للتقليل من انبعاثات التلوث. عبر التكوين في مجال السياقة الاقتصادية، التي من شانها توفير 52 مليون درهم، في حالة العمل بها من طرف المهنيين و السائقين.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار