المحكمة الإدارية تطيح برئيسة جماعة المحمدية المنتمية لحزب المصباح

المحكمة الإدارية تطيح برئيسة جماعة المحمدية المنتمية لحزب المصباح

 

 

أصدرت المحكمة الإدارية بالرباط حكمها النهائي في القضية التي رفعها محمد العطواني، مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار،ضد إيمان صبير عن العدالة والتنمية التي ترأست المجلس الجماعي وقضت المحكمة ببطلان رئاسة صبير وإعادة الإنتخابات من جديد .
وكان العطواني قد باشر مسطرة الطعن في نتائج انتخابات مجلس مدينة المحمدية، التي جرت يوم الاثنين(31 دجنبر 2018)، وأفرزت فوز إيمان صابر، مرشحة حزب العدالة والتنمية.
هذا الفوز كان فيه الحسم لبعض مستشاري حزب الإتحاد الاشتراكي، الذين أعادوا إلى حزب البيجيدي عمودية مدينة الزهور، بعدما تمت الإطاحة بـحسن عنترة، رئيس جماعة المحمدية السابق المنتمي هو الآخر إلى حزب المصباح.
وكان محمد العطواني، مرشح حزب التجمع الوطني للأحرار، قد تعرض لإعتداء عنيف من قبل أشخاص يتبين من أنهم خارج مدينة المحمدية، وقاموا بتكسير اضلاعه، أدت إلى ثبوت عجز طبي لمدة 32 يوما.
وقال العطواني يومها أنه “تمت ممارسة العنف في حقه واعتداء، و أن الأمر لا علاقة له بالعملية الإنتخابية الديمقراطية التي كان من المفترض أن تشهدها الجماعة انذاك، والمفروض أن يسود فيها الإحترام وتغليب الصالح العام”.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار