إدخال السياسة في قضايا الاستثمار يؤدي إلى “تنحية” رئيس الباطرونا “مزوار” ..

بلاغ الخارجية المغربية شجب ما وصفه “التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور” للسيد صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

عبد القادر زعري

بشكل لا يخلو من قسوة تمت تنحية صلاح الدين مزوار من منصبه رئيسا للاتحاد العام للمقاولات بالمغرب، بعد مجموعة من الأفكار حول الشأن الجزائري، أوردها مزوار يوم أمس خلال حضوره أشغال النسخة 12 من مؤتمر السياسة العالمي بمراكش. فالتنحية جاءت بغلاف “استقالة” جاءت سريعة عقب بلاغ قاسي لوزارة الخارجية والتعاون المغربية.

بلاغ الخارجية المغربية شجب ما وصفه “التصرف غير المسؤول والأرعن والمتهور” للسيد صلاح الدين مزوار، رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب، الذي اعتقد أنه يتعين عليه التعليق على الوضع الداخلي بالجزائر خلال مؤتمر دولي منعقد بمراكش.

وأضاف أن ” “الاتحاد العام لمقاولات المغرب لا يمكنه الحلول محل الحكومة في اتخاذ مواقف حول القضايا الدولية، لاسيما التطورات في الجزائر، البلد الجار، حيث موقف المملكة واضح وثابت بهذا الخصوص”.

وكان مزوار قد ذكر أمس “إن البلدان المغاربية تشهد تغيرات هيكلية حاملة للأمل، مشيراً إلى أن “ما نراه اليوم في الجزائر من احتجاجات سلمية يبعث على الأمل؛ عكس ما يعتقد الكثير”. وقال أيضا “الجزائر لن تعود إلى الوراء، لذلك يجب على السلطة العسكرية قبول مشاركتها السلطة”.

واستغرق مزوار في حديثه عن الجزائر قائلا: “حل الإشكالية الجزائرية هو دفع السلطة إلى قبول تشارك السلطة”. وزاد قائلاً: “سيكون عليها أن تتشارك السلطة مع أولئك الذين قادت ضدهم حرباً داخلية خلال عشر سنوات، أي المحتجين، لأنهم يشكلون إحدى القوى القليلة المنظمة المتبقية في الجزائر، لأن جميع التنظيمات السياسية التقليدية يرفضها المجتمع الذي يوجد اليوم في الشارع”.

وكان مزوار قبل حصوله على رئاسة الاباطرونا، قبل عام ونصف، قد سمع كثيرا عن المخاوف من خلطه لأمور السياسة بالاقتصاد في إدارة الاتحاد، و”تسييس” الباطرونا.

فأمور الاقتصاد والقضايا المتعلقة بالاستثمار، صارت وكما كانت على الدوام، تتم مناقشتها في المنتديات والمؤتمرات والفعاليات الإقليمية و الدولية، بعيدا القضايا السياسية.


شاهد أيضا
تعليقات الزوار